الرئيسية > islam, كتب و أبحاث > السامريون والإسلام.. شهادات عظيمة !!

السامريون والإسلام.. شهادات عظيمة !!

بقلم/ سنايبر

 

 

تعريف الطائفة السامرية:
السامريون هم بقايا شعب قديم، ينحدرون من مملكة اسرائيل الشمالية، ورغم مرور السنين السحيقة في القدم، الا انهم لم يفقدوا هويتهم كشعب قائم بحد ذاته، تمثلهم الآن أصغر وأقدم وأعرق طائفة موجودة في العالم، عاشت وما زالت تعيش على أرض فلسطين، وعلى الرغم من أهمية هذه الطائفة دينيا، تاريخيا، اجتماعيا وعراقة عاداتها وتقاليدها وثقافتها مع الحضارات القديمة والمتتابعة على الأراضي المقدسة، الا أنها لم تحظ بالاهتمام الكافي من قبل الكتاب، الباحثين، المستشرقين، علماء التاريخ والآثار الا في مطلع القرن العشرين. [راجع موقع المتحف السامري]

نشر أحد الأخوة – جزاه الله خيراً – موضوعاً بسيطاً عن نظرة السامريين للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، أستناداً على كتاب تاريخي لهم في سنة 756 هـ، مفاده:

بسم الله الرحمن الرحيم
للسامريين تاريخ محفوظ دوّنه بالعربية الكاهن أبو الفتح بن أبي الحسن السامري الدنفي وأسماه:

التاريخ مما تقدم عن الآباء

كتبه سنة 756 هجرية في مدينة نابلس بفلسطين. طبعته القديمة تعود إلى 1865 بألمانيا، وأعيدت طباعته حديثاً بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 2002

The Continuatio of the Samaritan Chronicle of Abū l-Fath al-Sāmirī al-Danafī, Text translated and annotated by Milka Levy-Rubin (2002), The Darwin Press, Princeton, United States of America

يقول الكاهن أبو الفتح السامري بعد حديثه عن بني إسماعيل وظهور نبي الإسلام فيهم ما نصه حرفياً (ص 172):
ومحمد ما أساء إلى أحد من أصحاب الشرائع. وسمعتُ من لفظ الحكيم، وهو نقل عن كاتبه المنقول منه، العلامة فاضل الوجود الشيخ نفيس الدين أبي الفرج بن كثار ما جاء في نقل السلف عن محمد وهو [النص التالي ورد في الأصل بالأبجدية السامرية دون ترجمة]:

..” انتهى
وهذا النص بالحروف العبرية المربعة هكذا:
מחמד גבר טב מהימן באלה מיטב לכל עבראי
وتعريبه بالحروف العربية هكذا:
“محمد جبر طب، مهيمن بأله، ميطب لكل عبرئي” اهـ
وقد تعمد أبو الفتح في حنايا كتابته بالعربية إيراد هذا النص المتوارث لدى السامريين بالرسم العبراني القديم دون تعريب أو ترجمة، الشيء الذي فعله المحقق أيضاً!
وإليك ترجمة النص السامري حرفياً لتعرف قيمة محمد لدى علماء السامريين منذ ظهوره:

“محمد رجل صالح، مؤمن بالله، مُحسن لكل عبراني” اهـ
وباقي الشواهد السامرية توراتية كانت أم كهنوتية، قديمة كانت أم حديثة، ضمّنتها في كتاب لي أقوم بتنقيحه لإعداده للنشر بإذن الله.
خالص التحية والتقدير
[المصدر]

ونقرأ من على موقع المتحف السامري – عن علاقة السامريين بالإسلام والرسول، ما يلي:

الاسلام هو أقرب الديانات الى السامرية من حيث الوحدانية والطهارة، وصلوات السامريين ركوع وسجود يسبقها وضوء اليدين والفم والأنف والوجه والأرجل.
جاء في القرآن الكريم سورة الأعراف 158 “ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون”.
وتذكر كتب التاريخ السامري، انه لدى انتشار الاسلام في الجزيرة العربية، توجه وفد سامري برئاسة احد حكمائهم ويدعى”صرمصا” الى النبي محمد عليه السلام، من اجل الحصول على كتاب خطي لأمن السامريين وحمايتهم، فكان له ما اراد، حيث أمر الرسول علي بن أبي طالب بأن يكتب للسامريين عهدا جاء فيه:
“انا محمد بن عبدالله بن عبد المطلب امرت ان يكتب للسامرة امانا وذماما على انفسهم وعلى ديارهم واموالهم وبيوت عبادتهم وأوقافهم في كل بلادهم وان يسري فيهم وفي ذمم اهل فلسطين بالسيرة الحسنة”.

فبعد هذه الشهادات العظيمة للرسول محمد، يخرج علينا زكريا بطرس وخرافه الضالة ليشككوا فيه ويطعنوا، أين هم من الأدلة التاريخية يا تُرى؟.. ما هذا الحقد الأعمى على هذا الدين العظيم الذي اصطفاه الله للبشر، ليهديهم لا ليضلهم. بعث فيهم رسولاً من عنده ليخرجهم من الظلمات إلى النور.. من عبادة البشر إلى عبادة الله الواحد.

حقاً، صدق لله عز وجل عندما قال:

أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا [سورة الفرقان: 44]


Advertisements
  1. يوليو 10, 2010 عند 1:39 م

    ممتاز اخي وشكرا وجزاك الله خير نعم الدين الاسلامي هو دين الحق واقول هذا ليس لاني ولدت مسلما بل لاني على قناعه تامه بان هذا هو الدين الحق والحمدلله على هذه النعمه

  2. يوليو 10, 2010 عند 1:41 م

    والسامريون هم على الدين الصحيح من اتباع موسى ولكن لا يسعهم الان الا ان يتبعوا محمد هو ازكى لهم وكن طالما امنهم الرسول ص على دينهم فهذا يعني رضاه بما يفقلون ويعتقدون وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى سبحان الله

  3. يوليو 10, 2010 عند 1:46 م

    اعحب لمن لا يبحث عن الحقيقه وانصح كل من يعتبر نفسه من اتباع عيسى النبي او من اتباع موسى النبي او شيعي بان يبحث عن الحقيقه بموضوعيه بلا تحيز وبلا عنصريه ثم والله سوف يصل للاسلام لايه ببساطه دين الفطره

  4. يوليو 10, 2010 عند 1:48 م

    والله لو رجع عيسى او موسى الى الدنيا لن يسعهم الا ان يقول لا اله الا الله محمد رسول الله

  1. No trackbacks yet.

أكتب تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: