الرئيسية > الكنيسة والقساوسة, شنودة الثالث > حقائق عن المجرم شنودة الثالث والكنيسة الأرثوذكسية (1)

حقائق عن المجرم شنودة الثالث والكنيسة الأرثوذكسية (1)

في عام (1971) م تولى البابا شنودة الثالث رئاسة الكنيسة المصرية واسمه نظير جيد، تخرَّج من كلية الآداب جامعة القاهرة، والتحق بالقوات المسلحة كضابط احتياط، ثم عمل صحفيًّا وكاتباً وشاعراً، وتسمَّى بعد ترهبه باسم شنودة الثالث. وللأب شنودة الثالث درس أسبوعي – درس الجمعة – ظل محافظاً على إلقائه في كاتدرائية العباسية منذ افتتاحها. مما كان لدرسه هذا الأثر الكبير في تكوين وانتشار الأسر الدينية النصرانية في أروقة الجامعة المصرية المختلفة.

– في عهده زاد التوجه السياسي للكنيسة المصرية، وتقديم مفهوم جديد للنصرانية على أنها دين ودولة، مستخدماً في ذلك سياسة الانتشار الدولي، والتقارب مع الكنائس الغربية ومؤسساتها؛ لدعم السياسات الداخلية للكنيسة وتحقيق أغراضها، كما أعلن عن تنظيمات جديدة للكنيسة، ودعا إلى تطوير الكلية الأكليريكية وإعادة الكنيسة إلى مكانتها العالمية، فزاد اهتمامه بإنشاء الكنائس في الخارج وعيَّن لها الأساقفة، من أجل ذلك تعددت جولاته ولقاءاته. ومن أبرز هذه اللقاءات: لقاؤه ببابا الفاتيكان بولس السادس عام (1973) م، الذي تمت فيه المصالحة بين الكنيسة الكاثوليكية الغربية والكنيسة المصرية الأرثوذكسية. وتوقيعه وثيقة رفع الحرم المتبادل بين كنيسته والكنائس الأرثوذكسية الكلدونية وغير الكلدونية في شميزي عام (1990) م. أيضاً الاتفاق على تحقيق الوحدة بين كل الكنائس النصرانية، وزيارته لرئيس أمريكا كارتر عام (1977) م, والتي كان لها أثرها السياسي والديني لصالح الكنيسة المصرية.

– تحت رئاسة وإشراف البابا شنودة تعددت الاجتماعات ذات الصبغة الدينية والسياسية، التي تطالب بإعطاء الكنيسة الأرثوذكسية في مصر دوراً فاعلاً في السياسة، وأن يكون لها نصيبها من المناصب الوزارية. كما دعت الحكومة المصرية إلى التخلي عن فكرة تطبيق الشريعة الإسلامية، والموافقة على إنشاء جامعة للأقباط على غرار جامعة الأزهر. ومن أشهر هذه الاجتماعات اجتماع الكنيسة المرقسية بالإسكندرية عام (1973) م, واجتماع الإسكندرية عام (1977) م, واجتماع تدريب مدرسي ومدرسات وخدام الدين النصراني في كنيسة مارجرجس بدمنهور في ( 27- 28 يناير 1977) م، واجتماع المحامين الأقباط بالإسكندرية. كما اهتم بزيادة عدد الأبروشيات حيث ارتفعت إلى ثلاث وخمسين أبرشية بدلاً من ثلاث وعشرين في عهد سلفه، وبالتالي زاد عدد الأساقفة إلى اثنين وستين أسقفا.

وزادت في عهده أيضاً – وبشكل ملحوظ – النشرات والكتب، وحملات التنصير والاستفزاز للمسلمين، مما أشعل المواجهات بين المسلمين والنصارى فيما عرف بأحداث الفتنة الطائفية (الزاوية الحمراء ومناطق مختلفة من صعيد مصر) الأمر الذي دعا الرئيس السابق لمصر – السادات- إلى عزله ونفيه في دير وادي النطرون، وقد أفرج عنه وعاد إلى كرسيه في عهد الرئيس الحالي لمصر محمد حسني مبارك.

– نتيجة للمنحى الجديد للكنيسة المصرية في عهد البابا شنودة الثالث، ظهرت داخل الكنيسة اتجاهات أخرى تعارضه، ويمكن تقسيم اتجاهات الكنيسة في عهده إلى:

1- اتجاه علماني: يؤكد انفصال الدين عن الدولة في النصرانية، ويرى أن الكنيسة في هذا العصر خرجت على النصرانية الصحيحة – بزعمهم – لخلطها بين الدين والدولة، كما يطالب بأهمية قيام الكنيسة بواجبها الديني، وابتعادها ورجال الكنيسة عن السياسة. ومن أبرز ممثلي هذا التيار المهندس ميلاد حنا الخبير الإسكاني، وأحد رموز الحركة اليسارية في مصر.

2- اتجاه انعزالي كنسي: يدعو إلى تبني الكنيسة للخطاب الديني المحض، ويتجه إلى إصلاح الأديرة وتطويرها، ويمثّله الأب متى المسكين اسمه يوسف إسكندر – صيدلي – انقطع للرهبنة في دير أبي مقّار قرب الإسكندرية.

3- اتجاه روحي انعزالي: يدعو إلى تكفير كل من يخالفه من المسلمين والأقباط على حد سواء، مستخدماً في محاربتهم الحرب الروحية بصراع الأرواح الشريرة. كما يدعو إلى محاربة التلفزيون كأحد أساليب مملكة الشر، وإلى مواجهة المجتمع والدولة سواء كانوا مسلمين أو نصارى مواجهة علنية. وإلى هذا الاتجاه تُنسب الحوادث الأخيرة من إغماء الفتيات المسلمات في شوارع مصر، ويمثل هذا التيار الأب دانيال البراموسي خريج كلية الهندسة، وصاحب النشاط المؤثر بين الشباب النصراني في صعيد مصر خاصة، والقمص زكريا بطرس كاهن كنيسة مارجرجس بمصر الجديدة (1979) م, الذي أُبعد عن منصبه وحُرم من الوعظ؛ لمهاجمته الدولة، ودعوته لتنصير المسلمين بشكل علني.

4-اتجاه شمولي: يرى أن الكنيسة مؤسسة شاملة مكلفة بأن تقدم الحلول لكل المشكلات، والأجوبة لكل الأسئلة المتصلة بالدين والدنيا، ويمثله البابا شنودة الثالث، والأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي واسمه وهيب عطا حاصل على دكتوراه في فلسفة اللغات.

5- اتجاه توفيقي: يرى أن للكنيسة دوراً دينيًّا ذا بعد وطني، يحتِّم عليها أداء أدوار وطنية محددة؛ مثل الوقوف في وجه المستعمر، مع البعد عن الأمور السياسية، ويمثله المفكر القانوني وليم سليمان قلادة.

http://www.dorar.net/enc/adyan/628

Advertisements
  1. يناير 10, 2011 عند 10:27 ص

    هدية إلى رافعي الصليب وممجديه بإسم الوحدة الوطنية،خاب مسعاكم،هذا مايقوله صهاينة الكنيسة،دم شعداءنا الاقباط يصرخ لكل قبطى لاتضع يدك فى يد المسلم المحتل لبلدك والمؤمن بالاسلام كعقيدة فاشيه لقتل القبطى وعدم ولايته وتكفيره ونبى سفاح ذبج 800 يهودى وقتل ملايين البشر بامر اله الشيطان افيقوا ياقباط الداخل والخارج حانت لحظة التحرير من الاستعمار الاسلامى كما تحررت اسبانيا واسرائيل من الاسلاميون فلاتنخدعوا بالتقيه الاسلاميه خطفوا بناتكم قتلوا وذبحوا وحرقوا اولادنا وكنائسنا وممتلكاتنا وشردوا اهلنا واغتصبوا نساءنا فهل تنخدعوا تخت شعار زائف هلال وصليب لقد كانت انجلترا تحمى الاقباط حتى سنة 1952 وكان المسلمون مجبرون تحت الخوف من الانجليز الى التعاون مع الاقباط واقول لكل مسيحى وكل اسقف وكل كاهن من يقول او يقبل الاسلام كدين اوعقيده فهو خائن للمسيح وسقط ايمانه لان السيد المسيح له المجد نهر الشيطان والاسلام هو الشيطان فلماذا لاتنهره ؟!!فهل ستبقون على ضلالكم وترفعون رمز القتل والدم والعذاب والهوان والكذب والدجل وإستدرار العطف،ورمز للكفر والردة وخيانة لإسلامنا وكيف لا وإسلامنا ينفي صلب عيسى!!!سالم القطامي

    • على الدين
      مايو 26, 2011 عند 3:59 ص

      لا أجد رد على ما تقول غير ربنا يشفيك مما أنت فيه ويهديك الى طريق الحق

  2. مايو 10, 2011 عند 11:20 م

    الأحبا يوأنس‏:‏ الأقباط مستعدون للاستشهاد،القمص بسيط: أخشى أن يلجأ المسيحيون إلى استخدام السلاح عادل لبيب تاجر مسيحى العقل المدبر لـ أحداث إمبابة و 12 نصراني من فلول الحزب الوطني وراء الفتنة الطائفية عادل لبيب سبق اتهامه عام1992 بالتحريض علي عنف بين المسلمين والمسيحيين, وكان علي صلة قوية بالحزب الوطني المنحل في منطقة إمبابة،بس؟؟!!.سالم القطامي

  3. جاك
    مايو 12, 2011 عند 6:38 ص

    عجبت لأمر النصارى يعبدون إله مصلوب بأيدى البشر
    الأولى أن تعبدوا من صلبوه لأنهم أقوى منه
    وهذا المسكين (سالم القطامى)الذى يحرض وبشدة ضد المسلمين
    لا يعى أن النصارى بمصر أوهن على المسلمين من الشوكة
    ونعتبركم رغم إنه لاذمة لكم من أهل الذمة
    ولكن أسألك سؤال ماذا تغير منذ أصبح باباوكم شنودة
    زعيماً لكم ألست ترى الأحداث من حولك
    ألست ترى أن نسبة المسلمين الجدد تتضاعف لأن طريق زعيمكم
    ملئ بالحسرة والندامة
    والله ستحشر أنت وباباك فى نار جهنم خالداً فيها إلا
    إذا تبت وأنبت فأفهم معنى الأسلام ولا تتبع الضال
    فتندم يوم لا ينفع الندم
    عيسى نبى وأمه صديقة ومن بيت نبوة ولا نقول إله مصلوب
    أيعقل أن يصلب أله
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    وصلى اللهم على نبينا محمد عليه وعلى أله الأطهار وصحبه الأخيار

  4. جاك
    مايو 12, 2011 عند 6:41 ص

    أأسف لأخى سالم القطامى فلم أقرأ مقاله لآخر سطر
    أستغفر الله العلى العظيم

  5. مايو 16, 2011 عند 1:45 ص

    اولا انا احترم وجهه نظرك فهذه هيه الديمقراطيه التى نبحث عنها نحن المصريين وهى الراى والرى الاخر
    ثانيا………
    ان الدين الاسلام ليس بعقيده فاشيه وناما دين التوحيد لله عز وجل في ذاته وصفاته وأفعاله،
    فمعنى الاسلام هو ان نسلم وجهنا لله وان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره.. كما قال روسولنا الكريم محمد صلى اللع عليه وسلم .
    وكما قال رب العزه يقول تعالى: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” فدعوة الإسلام هي دعوة لكل الناس، ولاتقتصر على جنس أو فئة أو طائفة إقليمية، تشريعاته صالحة لكل زمان ومكان، ومن تم أخذت عالميتها، فهي لا تختص بمكنا دون آخر ولا بزمان معين. وعالميته هي التي أهلته ليحتل المراتب المتقدمة من حيث التقبل والتطبيق.
    والدين الاسلامى هو دين ودوله ..
    الدين الاسلامى هو الدين الوحيد الذى يضمن لكل الاديان الحريه والعداله والمسواه
    تعلم لماذا ……….
    لائننا نؤمن بكل الرسل والانبياء وان محمد رسول الله وخاتم الانبياء …

    ..
    مسلم وافتخر بدينى واتمنى ان يهديك الله

  6. مايو 16, 2011 عند 5:37 م

    اولا انا احترم وجهه نظرك فهذه هيه الديمقراطيه التى نبحث عنها نحن المصريين وهى الراى والرى الاخر
    ثانيا………
    ان الدين الاسلام ليس بعقيده فاشيه واناما دين التوحيد لله عز وجل في ذاته وصفاته وأفعاله،
    فمعنى الاسلام هو ان نسلم وجهنا لله وان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره.. كما قال روسولنا الكريم محمد صلى اللع عليه وسلم .
    وكما قال رب العزه يقول تعالى: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” فدعوة الإسلام هي دعوة لكل الناس، ولاتقتصر على جنس أو فئة أو طائفة إقليمية، تشريعاته صالحة لكل زمان ومكان، ومن تم أخذت عالميتها، فهي لا تختص بمكنا دون آخر ولا بزمان معين. وعالميته هي التي أهلته ليحتل المراتب المتقدمة من حيث التقبل والتطبيق.
    والدين الاسلامى هو دين ودوله ..
    الدين الاسلامى هو الدين الوحيد الذى يضمن لكل الاديان الحريه والعداله والمسواه
    تعلم لماذا ……….
    لائننا نؤمن بكل الرسل والانبياء وان محمد رسول الله وخاتم الانبياء …

    ..
    مسلم وافتخر بدينى واتمنى ان يهديك الله

  1. No trackbacks yet.

أكتب تعليقا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: