أرشيف

Archive for the ‘شنودة الثالث’ Category

وثائقي : جرائم شنودة الثالث – كاملاً

نوفمبر 3, 2011 2تعليقان

نقدم لكم الفيلم الوثائقي الخطير والممنوع من العرض ” جرائم شنودة ” . الفيلم يفع في حوالي نصف ساعة ليفضح تصرفات الكنيسة ضد الإسلام والمسلمين وعلى رأسهم رئيس الكنيسة شنودة . وهو من إنتاج فريق الحملة الإسلامية لمحاكمة شنودة الثالث على موقع التواصل الإجتماعي الشهير ” فيسبوك ” والتي أسسها الداعية عصام مدير في 18 فبراير 2010م 

Advertisements

شنودة الثالث لقيط وابن زانية

أغسطس 28, 2010 5تعليقات

نحن مجموعة تبحث عن الحق وتتساءل عن الإيمان والأمور الفكرية و كل غايتنا من هذا العمل كشف الحقيقة الغائبة التى يحاول البابا شنودة الثالث الهروب منها بشتى الطرق هو وأتباعه وعبدته .

يدعى البابا شنودة الثالث أن أمه ماتت بعد ولادته بحمى النفاس ، وهذا طبعا وارد وهناك سيدات تمتن أثناء الولادة الطبيعية أو أثناء العمليات القيصرية أو بعد الولادة مباشرة . لكن هناك سؤال دون إجابة : لماذا كان البابا شنودة الثالث ” ساقط قيد ” ؟؟ لماذا لم يقم والده المزعوم ” جيد روفائيل ” بتسجيله فى مكتب الصحة ؟؟ يقول شنودة عن قصته المزعومة محاولا إخفاء أنه لقيط وابن زانية : انتقل أخى الأكبر إلى مدينة بنها وأخذنى وحصلت على الابتدائية، ولم تكن هناك مدرسة ثانوية سوى الأهلية، ولم تكن معى شهادة ميلاد.. فقيدونى تحت بند «ساقط قيد» ذلك أن وفاة والدتى فى أغسطس الذى يميز الصعيد بالحرارة الشديدة لم يتح لعائلتى فرصة استخراج شهادة الميلاد، فلجأت إلى القضاء الذى أرسلنى إلى التسنين وأتذكر أننى قلت للطبيب إياك أن تقع فى خطأ.. فمن الجائز أن يولد طفل لأب متوفى وقد ترك الجنين فى بطن زوجته..

ولكن من المستحيل أن يولد طفل بعد وفاة والدته.. قال طبعا.. وأضفت أن والدتى توفيت فى التاريخ الفلانى بحمى النفاس، ومعنى ذلك ببساطة أننى لم أولد بعد هذا التاريخ.. ضحك الطبيب وحدد تاريخ ميلادى الطبيعى والصحيح وهو التاريخ الذى يسبق بيوم أو يومين تاريخ وفاة والدتى المثبت فى الشهادة الصحية بالدفن . ( المصرى اليوم 14 / 11 / 2009 )

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=233184&IssueID=1589

ومن الثابت أن أم البابا شنودة المزعومة هى الزوجة الثانية لـ جيد روفائيل الوالد المزعوم لـ شنودة وفى القوانين الكنسية لا يمكن لابن الزوجة الثانية أن يتولى أى منصب كنسى حتى ولو شماس ، فضلا أن يكون بابا ، بما يؤكد أن شنودة لقيط ، وأن جيد روفائيل تبناه نظراً لأن التبنى مباح فى المسيحية ، وأن حكاية أن أمه ماتت بعد ولادته هى أكذوبة اخترعتها الأسرة التى تبنته حتى لا يجرحوا مشاعره . و من يتابع شنودة وأحاديثه يجد أنه يتحاشى ذكر أى شئ عن أمه أو عن والده . ذلك أنه لا يعرف من هى أمه التى حبلت به من الحرام ولا من هو والده الزانى الذى أنجبه ، وهذه العقدة — عقدة أن شنودة لقيط مجهول النسب — هى سبب إجرامه وتمرده وحرمانه للمطلقين من الزواج الثانى ، والقول أنه لن يغفر للزانى أبدا ، لأنه يتذكر أمه الزانية وكيف حملت به سفاحاً .

وإن نظرنا إلى صورة نادرة للبابا شنودة بجوار أخيه المزعوم ” روفائيل جيد روفائيل ” لن نجد أى تشابه بينهما على الإطلاق بما يؤكد أن شنودة ابن رجل آخر تماما غير جيد روفائيل .

ويبقى السؤال : ابن من هو البابا شنودة الثالث الذى يسمى ” نظير جيد روفائيل ” ؟؟ ومن هو والده الحقيقى ؟؟ هذه تساؤلات مشروعة وأمور فكرية ندعو حضرات القساوسة والقمامصة والأساقفة الأفاضل أن يوضحوها لنا ونحن نرحب بإجابتهم بكل سرور

The Truth about the Terrorist Shenouda III

أغسطس 11, 2010 2تعليقان

The Gangster Patriarch

The Truth about the Terrorist Shenouda III

by: Mahmoud Al-Kaoud

Nazeer Gayed Rafail is the real name of the Coptic Church leader. He was enthroned as Pope Shenouda III, the 117th Pope of Alexandria and Patriarch of the See of St. Mark on 14 November 1971. Since that time, he became the first terrorist killer in the history of the Orthodox Patriarchs of Egypt.

Nazir Gayed was born on August 3, 1923 in the village of Salam near the city of Assiut in Upper Egypt. His mother passed away few hours after his birth; perhaps she preferred to die when she felt that she has delivered one of the most dangerous terrorists in the modern history.

I am confident that those who track the history of Shenouda III have had no doubt that he is suffering from various mental illnesses. Most likely he became more dangerous and blood-lover since he didn’t experience the love of his mother. Doubtless I am that words like “Mercy” or “Sympathy” have never existed in his dictionary. Nevertheless the bad treatment which he received from his father and brothers filled his heart with hatred and loathing against the whole society.

Since he had grown up in such miserable conditions, he became very eager to collect money and to live a luxurious life. But his miserable start was enough to create that terrorist inside him; and in no time, he became a Coptic Church leader whose dream is to establish a Coptic state in Egypt, and to make his city Assiut the capital of that state.

After graduating from Cairo University with a degree in history, Shenouda joined the army; he was among the candidates nominated for working with the troops which served Adolf Hitler and the Nazi Germany. Later the army terminated him due to a disgraceful reason. Then he joined the monastic life at the Syrian Monastery in Scetes; he was given the name of Father Antonios el-Syriani (Anthony the Syrian, or Anthony of the Syrian Monastery). During his monastic life, Shenouda embraced terrorism since it suited his sick personality very well. His thoughts were very much close to those of the followers of Habeeb Jerjes the founder of the Coptic Orthodox Diocese College and the Sunday Schools. Jerjes was very keen to exile all Muslims of Egypt and to create a pure Coptic state.

When he became a monastic priest, Shenouda looked forward to becoming the Coptic Church leader by hook or crock. He joined the Coptic Orthodox gang which was led by Ibrahim Hilal to kidnap the Pope Yousab II in year 1954. This gang adopted the ideas of Habeeb Jerjes who used to talk about the so-called “Coptic Nation” and that Egypt shall be Christianized after liberating it from the “Arabic Occupation”!

Shenouda managed to escape from the police, while many of those who joined the gang were captured. Pope Yousab II was faced by allegations of corruption due to his support of his secretary and in 1954 after long disagreement over this matter with the Church’s Synod and the General Congregation Council Pope Yousab II was removed from office via mutual decision from the synod and council. The throne was vacant till 1959 when Pope Cyril VI was chosen.

Pope Cyril VI was known of practicing black magic and spreading it among the members of St. Mark’s Church. Similar to Shenouda, Cyril VI also wanted to liberate Egypt from the “Arabic Occupation”!

Pope Cyril VI appointed Nazeer Gayed Rafail (aka Fr. Antonios the Syrian) to the bishopric of Christian Education and as Dean of the Coptic Orthodox Theological Seminary in order to spread the teaching of hatred and terrorism among the students, whereupon he called him Shenouda. As a result Shenouda had had a free hand to practice his brain-washing techniques and to convince many students to work for creating the so-called Coptic state so that he can replace the “illegal” rule of Muslims in Egypt!

Under Bishop Shenouda’s leadership, the number of students at the Coptic Orthodox Theological Seminary tripled. Thereafter Shenouda was enthroned as Pope Shenouda III, the 117th Pope of Alexandria and Patriarch of the See of St. Mark on 14 November 1971 after the death of Pope Cyril VI of Alexandria.

When he became the leader of the Coptic Church, Shenouda couldn’t hide his terrorist nature for long. He started creating conflicts with Muslims by different ways. Illegal building of church’s on the government’s lands was one of these dirty ways. Shenouda knew that such acts would cause Muslims to react, and then he would direct the media to focus on Muslims’ reaction so that he would create a false impression about the so-called discrimination against the Copts in Egypt.

There should be no doubt that Shenouda had been suffering various types of mental diseases. He believed that he is “the Savior“ who shall stop any Coptic Christian from embracing Islam. Accordingly he didn’t mind committing horrible crimes against those who thinks for a while to convert to Islam. Wafaa Custantin was just an example; she embraced Islam in 2004; as a result Shenouda did not save any effort or dirty tactic to convert her back to Chritianity. He applied an extreme pressure on the government to put Wafaa Custantin in his custody; and when he succeeded he secretly gave the command to kill her!  Many Human Rights’ groups requested Shenouda to inform the nation about the location of Wafaa. Shenouda shamelessly ignored all these requests; by this he indirectly admitted his criminal instruction of stealing the life of this innocent lady.

Many similar cases were recorded against the terrorism and the extreme violence which Shenouda practiced against the Coptic girls and women who decided to embrace Islam. Shenouda would always claim that these women were converted to Islam by force. Then he would instruct his ignorant followers in America and Europe to protest against the Egyptian Government! He knows very well that most of the people of America and Europe are already misinformed about Islam and Muslims. He knows that the Islamophobia is the easy brand there in the west; no one there knows about The Crusades and the racism which he was and still practicing in this country, Egypt, where 96% of the populations are Muslims.

Sometime we hear some Americans asking: why does the Muslim world hate us? The answer to this question is simple; the American government used to listen to the lies spread by charlatans like Shenouda, just to find a lame excuse to put more pressure on the Muslim countries. The Americans should know that the majority of Egyptian people believe that Shenouda abuses his relationship with the US government to influence the internal decisions of the Egyptian government. How on earth they accept such propaganda of Shenouda who is known by his inhuman crimes against his own followers who decided to embrace Islam!

By early 80’s of the twentieth century, the  late president of Egypt, Mohammad Anwar Al-Sadat, suspended Shenouda and appointed five other Coptic Patriarchs to replace him. Sadat exiled him to a monastery in Western Egypt called Deir Wadi Al-Nazroun. As a result Shenouda’s activities were under the police’s observation as he was a cause of danger against the stability and the security of the country. But it was very sad when the present Egyptian president, Mubarak, allowed Shenouda to be back as a leader of the Coptic Church in 1985.

In my humble opinion, Shenouda should not be considered as a Patriarch since he is not more than a gangster and a thug. He has nothing to do with the morals of humanity, let alone the Christian principles. His aim is just to spread hatred and violence among the peaceful Egyptian society.

The Egyptian Judgeship has frequently and rightly accused Shenouda of practicing violence and terrorism in Egypt. In fact I still remember Shenouda’s horrible sentence against some terms of the Egyptian law; he said “Let the blood reach the knees from the city of Alexandria to the city of Aswan”. In other words, he sought after bloodshed everywhere in Egypt; right, left and center.

He is a criminal by all standards; he is always keen to create violence and to offend Muslms. He was not even ashamed to appear in one of the Arabic TV channels and to confirm some offensive sentences again the religion of Islam. He used abusive language against The Holy Prophet Muhammad, peace be upon him, and uttered some shameful and disgraceful sentences about “the urine of the prophet”, just to offend the Egyptian society and the Arab world.

Doubtless I am that Shenouda believes that he himself is a God who lives in the Middle Ages! Once he enters the church, the Bishops shall bow down and kneel for him, while the rest of the Coptic followers shall stoop to kiss his feet.

Alas! It is true that the Copts do really worship him and believes in his divinity. They supported him blindly when he didn’t allow the divorced Copts to get married, though they knew that he is ruining their own lives. They would not have supported him if they hadn’t really believed in his Godhood. For sure the monasticism had affected the behaviors of Shenouda; he never got married to any woman, and he wanted to apply his sick views to all the Copts.

It is indeed very sad to know that the western governments believe this terrorist who destroyed the image of the west in Egypt. It is also sad that these western governments welcome some of the extremist Copts who claim that they suffered persecution in Egypt, though they actually enjoy more rights than most of the Muslims do.

The Coptic Church leader, Shenouda III, is in fact a terrorist who spreads hatred among the Egyptian people and fights tooth and nail to split this peaceful society. The western nations and governments must be aware about these facts: Shenouda III is a terroris; the Copts in Egypt enjoy all the rights of citizenship; there is absolutely no kidnapping for the women in Egypt; none of them was forced to embrace Islam; Copts have been always free to build Churches in Egypt; many of them hold critical and important positions in the society; their population is less than 4% only; Shenouda III runs after anyone who embraces Islam.

In short, Shenouda III is definitely a dangerous terrorist who is an expert in playing the role of the victim, while he is in fact a timed-bomb as the late president Sadat had rightly described him. It is about time that the whole word would be aware about the crimes of this terrorist. The western world must stand firmly against him and say: Oh you terrorist and charlatan Shenouda III, enough, enough, enough! Stop your crimes and lies. The crimes which you have committed between 1971 and 2010 are more than ENOUGH.

البطريرك البلطجى

حقيقة البابا شنودة الثالث  الإرهابى .. إلى شرفاء العالم

بقلم / محمود القاعود

نظير جيد روفائيل .. هذا هو الاسم الحقيقى لـ  شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس الذى اعتلى كرسى مارى مرقص فى 14 نوفمبر 1971م .. ليكون أول بطريرك إرهابى سفاح فى تاريخ البطاركة الأرثوذكس بمصر ..

ولد نظير جيد فى 3 أغسطس 1923م بقرية سلام بمحافظة أسيوط ..  هلكت والدته بعد ولادته  بساعات ، ربما  لعلمها أنها وضعت أخطر إرهابى دموى  فى العصر الحديث ..

لا توجد أدنى شكوك لدى كثير من المتابعين أن شنودة الثالث بطريرك الأرثوذكس مصاب بعدة أمراض نفسية .. ولعل افتقاده لحنان الأم جعله أكثر قسوة ودموية ولا يعرف معنى كلمة الرأفة أو الرحمة .. كما أن المعاملة السيئة التى تلقاها من أشقائه ووالده ، جعلته أكثر سخطا وحقدا على المجتمع .. كذلك نشأته البائسة جعلته مولعا بالغنى والأموال والرفاهية ، وكانت هذه النشأة الوضيعة كفيلة بتكوين إرهابى سفاح صار فى غفلة من التاريخ والزمن بطريركا للأقباط شجعه الإجرام والإرهاب أن يحلم بتأسيس دولة قبطية فى مصر تكون عاصمتها ” أسيوط ” – نفس المحافظة التى ولد بها .

التحق شنودة بكلية الآداب قسم التاريخ ، وحصل على الليسانس ثم انضم إلى الجيش وتم اختياره ضابطاً بالحرس الحديدى الذى كان يعمل لحساب هتلر وألمانيا النازية ..  تم فصله من الجيش لسبب مخجل  .. بعدها التحق بأحد الأديرة وصار الراهب ” أنطونيوس السريانى ” .. خلال فترة الرهبنة اعتنق شنودة فكره الدموى الإرهابى الذى تلاقى مع طبيعته المعقدة المعبئة بالكثير من الأمراض النفسية ، واتفقت أفكاره مع مجموعة من الرهبان تتلمذوا على يد ” حبيب جرجس ” مؤسس الكلية الإكليركية ومدارس الأحد ، الذى كان ينادى بطرد المسلمين من مصر وإعلان مصر دولة قبطية !

شنودة الثالث مذ كان راهبا كان يطمح فى كرسى البابوية بأية وسيلة مهما كانت خستها .. لدرجة أنه اشترك مع مجموعة من الشباب الأرثوذكسى يتزعمهم الإرهابى القبطى ” إبراهيم هلال ”  فى خطف البابا يوساب الثانى فى العام 1954م فى ظل حالة من الهوس بالتعاليم الإرهابية لمعلمهم ” حبيب جرجس ” الذى تحدث كثيرا عما أسماها ” الأمة القبطية ” وأن مصر يجب أن تكون مسيحية وأن يتم القضاء على ما أسماه ” الاحتلال العربى ” !

تمكن شنودة من الهرب قبل أن تلاحقه الشرطة ، بينما تم القبض على آخرين من الذين اشتركوا معه فى عملية خطف بطريرك الأقباط السابق الذى كان يعانى من   الشيخوخة والمرض .. بعدها بفترة أعلن عن موت البابا يوساب الثانى ، ليخلفه فى العام 1959م أول ساحر يتولى بطريركية الأقباط الأرثوذكس .. البابا كيرلس السادس الذى عُرف عنه ممارسة السحر والدجل والأعمال السفلية ، ونشر السحر فى ربوع الكنيسة المرقصية ، كمحاولة منه لاستعادة مصر من العرب على حد اعتقاده الذى يشترك فيه معه شنودة ..

استدعى البابا كيرلس رفيقه وصديقه الراهب ” أنطونيوس ” ليرسمه أسقفا للتعليم باسم ” شنودة الثالث ” .. كانت مهمة شنودة من خلال التعليم هى تحريض الأقباط على كره المسلمين والقيام بأعمال مسلحة ضدهم .. ونشر ثقافة الكراهية بينهم وتحفيظهم أن مصر هى بلدهم وأن المسلمون جاءوا من الجزيرة العربية ليحتلوا بلدهم ويقتلوا أجدادهم ويغتصبوا نسائهم ..

استطاع شنودة أن يقوم بمهمته على أكمل وجه حتى خلق جيلاً من الأقباط صار يؤمن بأن مصر دولة محتلة من المسلمين .. جيلا يتبرأ من اللغة العربية ، ويفضل الإنجليزية ويعلن عن رغبته فى عمل دولة قلبطية فى جنوب مصر .. استطاع الإرهابى شنودة طوال عقد الستينيات من القرن العشرين أن يعبث بعقول الأقباط حتى خلق المشكلة الطائفية المزمنة التى تمكن من إشعالها بضراوة بعد أن تسلم مهمام البابوية فى 14 نوفمبر 1971م .

دأب الإرهابى شنودة منذ أن صار بطريركا للأقباط الأرثوذكس ، على افتعال المشكلات الطائفية والاحتكاك بالمسلمين ، عن طريق السطو على أراضى الدولة وبناء كنائس فوقها دون أى سند قانونى ، مما يثير حفيظة المسلمين ، فيحدث اشتباك ، يستغله شنودة ليطيره إلى وكالات الأنباء التى بدورها تصور الأمر وكأنه اضطهاد منظم ضد الأقباط بخلاف الحقيقة ..

كذلك فإن شنودة بأمراضه النفسية العديدة يعتقد أنه ” المُخلّص ” الذى يجب أن يمنع أى قبطى من اعتناق الإسلام ، لذلك فقد ارتكب عدة جرائم قتل  بحق من يعتنقون الإسلام فى مصر كانت أشهرهم هى السيدة وفاء قسطنطين زوجة الكاهن القبطى التى أشهرت إسلامها فى العام 2004م ، فقام شنودة بالاعتكاف فى الدير من أجلها ليضغط على الحكومة المصرية لتسلمه السيدة التى أشهرت أسلامها ، وبالفعل تسلمها .. ثم قام بقتلها ليختفى أثرها إلى الأبد .. ورغم أن منظمات حقوقية عديدة طالبت شنودة بطريرك الأقباط بإظهار وفاء قسطنطين إلا أنه تجاهل مطالبهم ، ليؤكد بذلك أنه قام بقتلها ..

حالات أخرى عديدة تشهد على إرهاب شنودة وإجرامه .. فتيات وسيدات قبطيات يتحولن إلى الإسلام بمحض إرادتهن ، فيصوّر شنودة الأمر أنه اختطاف واغتصاب وإجبار على اعتناق الإسلام ، ويأمر أتباعه من أقباط المهجر فى أمريكا وأوروبا أن يتظاهروا ضد الحكومة المصرية بحجة خطف القبطيات وإجبارهن على اعتناق الإسلام ، مستغلاً جهل الأمريكيين والأوربيين بحقيقة الأمر ، ومستغلاً انضمام الكنيسة المرقصية لمجلس الكنائس العالمى الذى أسسته المخابرات الأمريكية .. كما أنه يوعز للكنائس القبطية التى أسسها فى أوروبا وأمريكا واستراليا وكندا أن تنشر العديد من الأخبار الكاذبة فى تلك المجتمعات بغرض تهييج العالم ضد مصر وشعبها ذو الغالبية الكاسحة من المسلمين ( المسلمون فى مصر عددهم 96 % من إجنالى عدد السكان ) .

لقد جاءت فترة على الأمريكيين تساءلوا فيها : لماذا يكرهوننا .. يقصدون العالم الإسلامى .. والجواب على هذا السؤال هو أن الحكومة الأمريكية تستمع إلى أكاذيب الإرهابيين من أمثال شنودة ، لتتدخل فى شئون الدول الإسلامية .. فالآن غالبية الشعب المصرى ينظر للإرهابى شنودة على أنه يستقوى بالحكومة الأمريكية ضد مصر ، ليجبر الحكومة المصرية أن تخضع لابتزازه وأكاذيبه .. رغم أن شنودة  قاتل سفاح تجب محاكمته أمام محكمة العدل الدولية لارتكابه جرائم القتل بحق من يشهرون إسلامهم من الأقباط .

فى أواخر الثمانينيات من القرن العشرين قام الرئيس المصرى الراحل محمد أنور السادات ، بعزل شنودة من منصبه كبطريرك للأقباط ، وقام بتعيين خمسة أساقفة بدلا منه ، ثم وضعه رهن الإقامة الجبرية فى دير وادى النطرون نظرا لخطورته على الأمن والسلم .. وكان من المؤسف أن يقوم الرئيس مبارك بعد ذلك فى العام 1985 بإعادة شنودة بطريركا للأقباط .

إن شنودة مجرد بلطجى سفاح وليس بطريركا ولا يعرف أى شئ عن أخلاق المسيح أو المسيحية .. ذلك أنه بعيد كل البعد عن الأخلاق والدين .. هو يريد أن ينشر أحقاده وسط المجتمع المصرى المسالم ..

لقد أدان القضاء المصرى شنودة واتهمه صراحة بأنه يريد عمل فتنة طائفية وإراقة الدماء فى مصر ، بل وأورد القضاء عبارة مرعبة وردت على لسان شنودة إذ قال اعتراضا على بعض مواد الدستور المصرى  : ” حخليها دم للركب من إسكندرية إلى أسوان ” .. أى أن شنودة يريد إراقة الدماء من أقصى شمال مصر إلى أقصى جنوب مصر ..

إنه مجرم بكل المقاييس .. ويحرض على الفتنة ويزدرى مقدسات المسلمين .. حتى وصل به الإجرام أن ظهر فى قناة تلفزيونية عربية ليؤيد شتائم بعض القساوسة بحق الإسلام .. بل وأكثر من ذلك أن ازدرى رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم وتحدث بكل استهزاء عن ” بول الرسول ” . ليثير بذلك حفيظة المجتمع المصرى والدول العربية .

إن شنودة الثالث يعتقد أنه إله .. يعيش فى جو العصور الوسطى .. بمجرد دخوله الكنيسة ينبطح أمامه العديد من الأساقفة .. وبعضهم الآخر يسجدون له .. وغيرهم من عامة الأقباط يقبلون قدميه ..

الأقباط  صاروا يعبدونه .. ويعتقدون بألوهيته .. حتى عندما رفض إعطاء المطلقين تصاريح زواج .. وافقوا وساندوه .. رغم أنهم يعلمون أنه يدمر حياتهم ، لكن اعتقادهم بألوهيته يجعلهم يباركون أى خطوة يخطوها .. ولو كان فيهم عقلاء لعلموا أن شنودة مريض نفسيا .. أثرت الرهبنة فى سلوكه .. كونه لم يتزوج ولم يعرف امرأة واحدة طوال حياته ، بما جعله يعمم تصوّره المريض على عموم الأقباط .

إنه لمن المؤسف أن الحكومات الغربية تصدق مثل هذا الإرهابى الذى شوّه صورة الغرب فى مصر ، كما أنه من المؤسف أيضاً أن الحكومات الغربية أيضاً ترحب ببعض الأقباط المتطرفين الذين يدعون أنهم مضطهدون فى مصر ، رغم أنهم يحصلون على جميع حقوقهم التى تفوق حقوق المسلمين .

إن شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس إرهابى يعمل على نشر الفتنة الطائفية وتفتيت المجتمع المصرى وازدراء المقدسات الإسلامية ، وعلى دول الغرب .. حكومات وشعوب أن يعلموا هذه الحقيقة ..

شنودة الثالث إرهابى ..

الأقباط فى مصر يتمتعون بكافة الحقوق والامتيازات  ..

لا يوجد خطف فتيات أو سيدات فى مصر أو إجبارهن على اعتناق الإسلام ..

الكنائس فى مصر لها مطلق الحرية وعددها يتفوق على عدد المساجد

الأقباط فى مصر يشغلون وظائف مرموقة عديدة ..

الأقباط فى مصر عددهم أقل من 4 % من تعداد السكان ..

شنودة الثالث يطارد كل من يشهر إسلامه ..

شنودة الثالث إرهابى خطير ، يجيد فن التمثيل ويدعى أنه برئ .. فى حين أنه ” قنبلة موقوتة ” على حد وصف الرئيس السادات له .

لقد آن الأوان أن يقول العالم الغربى لـ شنودة : كفاية .. كفاية ..كفاية ..  أيها الإرهابى الكذاب  .. يكفى ما فعلته منذ 1971 وحتى 2010م .

الأسرار الحمراء لعلاقة شنودة الثالث بالنساء

أغسطس 2, 2010 11تعليق

بقلم/ محمود القاعود

يوم الثلاثاء 27 يوليو 2010م .. أعلنت كنيسة اليوم السابع فى عددها الأسبوعى الورقى عن نشر رواية بعنوان ” محاكمة النبى محمد “ لكويتب زنيم مجهول .. وتابعت الجريدة أن من ضمن فصول الرواية فصلا بعنوان ” الأسرار الحمراء لعلاقة محمد بالنساء “ ! و محمد المقصود فى هذا العنوان الحقير ليس موظفا أو وزيرا أو صحافيا أو رئيسا .. إنهم يقصدون أشرف خلق الله أجمعين الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ..  يقصدون أمير الأنبياء وسيد البشرية جمعاء ..

على موقعها الإليكترونى ، كانت ” اليوم السابع “ تنشر الخبر بالبنط الأحمر العريض فى صدر الموقع ، وتعتبر هذه الجريمة عملا رائعا سيضعه كل مسلم فى مكتبته ليرد على ما يثيره الغرب عن الرسول الكريم !

وبالقطع كان المتنصر خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع قد تلقى أمراً من قيادة كنسية   بنشر رواية هذا الكويتب المجهول ، حتى ينتقل سب رسول الله من غرف البال توك التى يمولها شنودة الثالث ، إلى الصحف المصرية ، وللتمويه على قضية خطف الشهيدة ” كاميليا شحاتة “ زوجة كاهن دير مواس التى اعتقلتها الكنيسة وقتلتها وأعلن الأنبا موسى يوم الجمعة 30 يوليو 2010م أنها لن تظهر مطلقا .. أى بالبلدى : اقروا الفاتحة على روحها .

عندما احتج الناس ، وعندما افتضح أمر المتنصر خالد صلاح .. تراجعت الجريدة فورا عن نشر رواية المعتوه الذى أكاد أجزم أنه كتب هذا العهر داخل أحد الكباريهات التى يرتادها بشهادته هو على نفسه فى كتاب يدعى ” لذة الخيانة ” ..

السؤال الآن : هل كانت اليوم السابع تجرؤ أن تنشر مثل هذا العنوان بحق شنودة الثالث ؟؟ وهل كان يجرؤ المتنصر خالد صلاح على كتابة هذا المانشيت الأحمر العريض فى عدده الأسبوعى : الأسرار الحمراء لعلاقة شنودة الثالث بالنساء ؟؟

بالقطع لم يكن ليجرؤ .. ومن أجل ذلك أكتب هذا الدفاع عن ” قداسة البابا شنودة الثالث “ فى إطار قالب تخيلى داخل رواية ” محاكمة شنودة الثالث “ حتى نواجه اتهامات الغرب ، فعلينا ألا ندفن رؤوسنا فى الرمال ونهرب من الواقع وما يُقال عن قداسة البابا شنودة فى الغرب ، وأنا على ثقة أن قداسة البابا سيضع هذا الدفاع فى مكتبته فور قراءته  وربما فى مكان آخر لا أستطيع ذكره .

من المعروف أن شنودة الثالث كان له ” سوّاق “ .. لمّح الكثير من الناس إلى العلاقة الشاذة بين هذا السوّاق وبين شنودة .. فجأة أصدر شنودة قرارا بجعل هذا السوّاق ” أنبا “ وراعى لإحدى الإيبراشيات الكبرى ! .. كان شنودة يقوم بالدور السلبى أثناء ممارسة الشذوذ الجنسى .. قضى شنودة العديد من الليالى الحمراء فى حضن ” السوّاق “ الخصوصى ، الذى كان قداسة البابا بمجرد رؤيته يقوم بفتح رجليه أتوماتيكيا .. استمر الشذوذ واللواط سنوات عديدة ، حتى أصيب قداسة البابا بمرض ” الهربس زوستر “ .. الإيدز الذى لا يصيب سوى الشواذ جنسيا .. ، وكان قرار الأطباء الحكيم  بمنع هذه العلاقة فورا .. وأن يقتصر شنودة على استخدام الأدوات الصناعية الأخرى .. كان القرار بمثابة طوق النجاة لهذا الأسقف البائس الذى أجبره شنودة على طرق مؤخرته طوال سنوات عديدة ..

وكان القرار أيضاً بمثابة صدمة عصبية لـ شنودة الذى لجأ إلى العادة السرية التى كان يمارسها أيام رهبنته وإقامته فى المغارة ..

قد يأخذ البعض على قداسة البابا شنودة ممارسته الشذوذ الجنسى ، ولهؤلاء الجهلاء نقول .. أن هذا هو ما يدعو إليه الكتاب المقدس : ثم دعا كل الجمع وقال لهم : اسمعوا مني كلكم وافهموا ليس شيء من خارج الإنسان إذا دخل فيه يقدر أن ينجسه ، لكن الأشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الإنسان إن كان لأحد أذنان للسمع ، فليسمع( مرقص ص 7 : 14 – 16 ) .

أى أن قداسة البابا المعظم يلتزم بتعاليم كتابه ، ولا توجد قوة على وجه الأرض تجبره أن يتخلى عن تعاليم كتابه ..

والشبهات التى تنتقص من قداسة البابا شنودة لا قيمة لها لأنه شاذ يتمتع بحكمة وحنكة وبعد نظر . وغير ذلك فهو بابا العرب ، وإن خصصت إدارة جائزة نوبل فرعا للشذوذ الجنسى فإن قداسته أول من سيحصل عليها ..

هذا فصل من رواية ” محاكمة شنودة الثالث “ التى تزيل جميع الشبهات التى تثار حول قداسة البابا بأسلوب منطقى علمى رصين ، وعلى كل قبطى أن يسارع إلى وضعها فى مكتبته الخاصة وتحت ” المخدة ” عند النوم . فهذه  الرواية هى أكبر دفاع عن قداسة البابا شنودة الثالث الذى يشوه الغرب صورته . كما تعرض الرواية لفصول منها :

ما سر نظر شنودة إلى مؤخرات النساء ؟؟ حقيقة طرد شنودة من الجيش المصرى لأنه شاذ جنسيا . هل شنودة ابن زنا ولقيط ؟؟ وغيرها من ” الأمور الفكرية “ التى كان يجب على حضرات القساوسة الأفاضل أن يردوا عليها ، حتى لا ” يُدوّدو “ شعب الكنيسة  ضد قداسة البابا .

فاصل إعلانى

هذه الرواية لن يتم نشرها إلا بعد موافقة المجلس الملّى وتغيير العنوان من محاكمة البابا شنودة “ إلى ” محاكمة الماما شنودة ” ونحن أكثر الناس حرصا على قداسة البابا شنودة الثالث ، ولا يزايد أحد على حبنا لقداسته .

فاصل إعلانى

قناة أغابى تؤكد أن تراجعنا مؤقتاً عن نشر رواية ” محاكمة شنودة الثالث “ عمل يستحق الإشادة .

حقائق عن المجرم شنودة الثالث والكنيسة الأرثوذكسية (1)

يوليو 15, 2010 7تعليقات

في عام (1971) م تولى البابا شنودة الثالث رئاسة الكنيسة المصرية واسمه نظير جيد، تخرَّج من كلية الآداب جامعة القاهرة، والتحق بالقوات المسلحة كضابط احتياط، ثم عمل صحفيًّا وكاتباً وشاعراً، وتسمَّى بعد ترهبه باسم شنودة الثالث. وللأب شنودة الثالث درس أسبوعي – درس الجمعة – ظل محافظاً على إلقائه في كاتدرائية العباسية منذ افتتاحها. مما كان لدرسه هذا الأثر الكبير في تكوين وانتشار الأسر الدينية النصرانية في أروقة الجامعة المصرية المختلفة.

– في عهده زاد التوجه السياسي للكنيسة المصرية، وتقديم مفهوم جديد للنصرانية على أنها دين ودولة، مستخدماً في ذلك سياسة الانتشار الدولي، والتقارب مع الكنائس الغربية ومؤسساتها؛ لدعم السياسات الداخلية للكنيسة وتحقيق أغراضها، كما أعلن عن تنظيمات جديدة للكنيسة، ودعا إلى تطوير الكلية الأكليريكية وإعادة الكنيسة إلى مكانتها العالمية، فزاد اهتمامه بإنشاء الكنائس في الخارج وعيَّن لها الأساقفة، من أجل ذلك تعددت جولاته ولقاءاته. ومن أبرز هذه اللقاءات: لقاؤه ببابا الفاتيكان بولس السادس عام (1973) م، الذي تمت فيه المصالحة بين الكنيسة الكاثوليكية الغربية والكنيسة المصرية الأرثوذكسية. وتوقيعه وثيقة رفع الحرم المتبادل بين كنيسته والكنائس الأرثوذكسية الكلدونية وغير الكلدونية في شميزي عام (1990) م. أيضاً الاتفاق على تحقيق الوحدة بين كل الكنائس النصرانية، وزيارته لرئيس أمريكا كارتر عام (1977) م, والتي كان لها أثرها السياسي والديني لصالح الكنيسة المصرية.

– تحت رئاسة وإشراف البابا شنودة تعددت الاجتماعات ذات الصبغة الدينية والسياسية، التي تطالب بإعطاء الكنيسة الأرثوذكسية في مصر دوراً فاعلاً في السياسة، وأن يكون لها نصيبها من المناصب الوزارية. كما دعت الحكومة المصرية إلى التخلي عن فكرة تطبيق الشريعة الإسلامية، والموافقة على إنشاء جامعة للأقباط على غرار جامعة الأزهر. ومن أشهر هذه الاجتماعات اجتماع الكنيسة المرقسية بالإسكندرية عام (1973) م, واجتماع الإسكندرية عام (1977) م, واجتماع تدريب مدرسي ومدرسات وخدام الدين النصراني في كنيسة مارجرجس بدمنهور في ( 27- 28 يناير 1977) م، واجتماع المحامين الأقباط بالإسكندرية. كما اهتم بزيادة عدد الأبروشيات حيث ارتفعت إلى ثلاث وخمسين أبرشية بدلاً من ثلاث وعشرين في عهد سلفه، وبالتالي زاد عدد الأساقفة إلى اثنين وستين أسقفا.

وزادت في عهده أيضاً – وبشكل ملحوظ – النشرات والكتب، وحملات التنصير والاستفزاز للمسلمين، مما أشعل المواجهات بين المسلمين والنصارى فيما عرف بأحداث الفتنة الطائفية (الزاوية الحمراء ومناطق مختلفة من صعيد مصر) الأمر الذي دعا الرئيس السابق لمصر – السادات- إلى عزله ونفيه في دير وادي النطرون، وقد أفرج عنه وعاد إلى كرسيه في عهد الرئيس الحالي لمصر محمد حسني مبارك.

– نتيجة للمنحى الجديد للكنيسة المصرية في عهد البابا شنودة الثالث، ظهرت داخل الكنيسة اتجاهات أخرى تعارضه، ويمكن تقسيم اتجاهات الكنيسة في عهده إلى:

1- اتجاه علماني: يؤكد انفصال الدين عن الدولة في النصرانية، ويرى أن الكنيسة في هذا العصر خرجت على النصرانية الصحيحة – بزعمهم – لخلطها بين الدين والدولة، كما يطالب بأهمية قيام الكنيسة بواجبها الديني، وابتعادها ورجال الكنيسة عن السياسة. ومن أبرز ممثلي هذا التيار المهندس ميلاد حنا الخبير الإسكاني، وأحد رموز الحركة اليسارية في مصر.

2- اتجاه انعزالي كنسي: يدعو إلى تبني الكنيسة للخطاب الديني المحض، ويتجه إلى إصلاح الأديرة وتطويرها، ويمثّله الأب متى المسكين اسمه يوسف إسكندر – صيدلي – انقطع للرهبنة في دير أبي مقّار قرب الإسكندرية.

3- اتجاه روحي انعزالي: يدعو إلى تكفير كل من يخالفه من المسلمين والأقباط على حد سواء، مستخدماً في محاربتهم الحرب الروحية بصراع الأرواح الشريرة. كما يدعو إلى محاربة التلفزيون كأحد أساليب مملكة الشر، وإلى مواجهة المجتمع والدولة سواء كانوا مسلمين أو نصارى مواجهة علنية. وإلى هذا الاتجاه تُنسب الحوادث الأخيرة من إغماء الفتيات المسلمات في شوارع مصر، ويمثل هذا التيار الأب دانيال البراموسي خريج كلية الهندسة، وصاحب النشاط المؤثر بين الشباب النصراني في صعيد مصر خاصة، والقمص زكريا بطرس كاهن كنيسة مارجرجس بمصر الجديدة (1979) م, الذي أُبعد عن منصبه وحُرم من الوعظ؛ لمهاجمته الدولة، ودعوته لتنصير المسلمين بشكل علني.

4-اتجاه شمولي: يرى أن الكنيسة مؤسسة شاملة مكلفة بأن تقدم الحلول لكل المشكلات، والأجوبة لكل الأسئلة المتصلة بالدين والدنيا، ويمثله البابا شنودة الثالث، والأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي واسمه وهيب عطا حاصل على دكتوراه في فلسفة اللغات.

5- اتجاه توفيقي: يرى أن للكنيسة دوراً دينيًّا ذا بعد وطني، يحتِّم عليها أداء أدوار وطنية محددة؛ مثل الوقوف في وجه المستعمر، مع البعد عن الأمور السياسية، ويمثله المفكر القانوني وليم سليمان قلادة.

http://www.dorar.net/enc/adyan/628