أرشيف

Posts Tagged ‘العذراء’

شرك النصارى: عبادة وتأليه السيدة مريم العذراء!؟

أكتوبر 9, 2009 9تعليقات

عبادة السيدة مريم

عبادة السيدة مريم

بقلم/ سنايبر

هل تعلم أن النصارى كانوا/وما زالوا يعبدون ويألهون السيدة مريم على مجرى التاريخ؟ وإنه كان هناك طوائف تفعل ذالك؟ وهل تعلم أن عبادة مريم العذراء كان تفوق عبادة المسيح!؟

هناك عدة أدلة تؤكد هذا الشيء من كتب التاريخ.. وسنستعرض بعضاً منها:

ووجدت فرقة عرفت ب “الفطائريين” “Collyridiens “ بالغ أصحابها في عبادة مريم وفي تأليهها، وكانوا يقدمون لها نوعا من القرابين أخصها أقراص العجين والفطائر، لذلك عرفوا بالفطائريين. وقد ذكرهم “أفيفانيوس” في كتاب الهرطقات.

المرجع: كتاب تاريخ العرب قبل الإسلام

بيت كريجيو في القرن السادس عشر الكونت جلبرات Count Gilbert العاشر وزوجته فيرونيكا جمبارا Veronica Gambara التي كانت من أعظم سيدات النهضة. فقد كان في مقدورها أن تتكلم اللغة اللاتينية، وكانت تعرف الفلسفة المدرسية (الكلامية) وكتبت شروحا على الآراء الدينية لآباء الكنيسة. وقالت شعرا بأسلوب بترارك، وكانت تلقب ((ربة الشعر العاشرة))، واتخذت من بلاطها الصغير ندوة للفنانين والشعراء، وساعدت على إشاعة تلك العبادة الغرامية للنساء التي أخذت من ذلك الوقت تحل بين الطبقات العليا في إيطاليا محل عبادة مريم العذراء الشائعة في العصور الوسطى، والتي كانت توجه الفن الإيطالي نحو تمثيل مفاتن النساء.

المرجع: كتاب قصة الحضارة

وقد ضرب تدينهم المثل والقدوة للعالم المسيحي. فلم يلق اللاهوت الكاثوليكي في بقعة أخرى في القرن الثاني عشر مثل هذا الإيمان الشامل به، ولا شهدت الطقوس الكاثوليكية من هذا الاحترام الشديد. ونافست الممارسات الدينية السعي وراء العيش، ولعلها فاقت السعي وراء الجنس، باعتبارها جزءا من صميم الحياة. وكان أفراد الشعب بما فيهم البغايا، يرسمون علامة الصليب مرارا وتكرارا كل يوم. وفاقت عبادة العذراء عبادة المسيح

المرجع: كتاب قصة الحضارة

وظل الطرف الشرقي للكنيسة القوطية الإنجليزية هو القبا المربع المعروف في الطراز الإنجليسكسوني، متجاهلا في ذلك التطور الفرنسي السهل الذي أنتج القبا الكثير الأضلاع أو النصف الدائري. وكان الطرف الشرقي يوسع في كثير من الحالات ليكون مصلى خاصة لعبادة العذراء، وإن كانت عبادة مريم لم تبلغ من الحماسة الدرجة التي بلغتها في فرنسا، وكثيرا ما كان موضع اجتماع القساوسة في الكثدرائية وقصر الأسقف متصلين بالكنيسة يكونان معها “حرم الكنيسة”، وكان يحيط به في العادة سور.

المرجع: كتاب قصة الحضارة

قال الله عز وجل:

وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (سورة المائدة: 116)

فهل ما زلتم غير مصدقين بشرككم بالله عز وجل يا نصارى؟