أرشيف

Posts Tagged ‘المواقع المسيحية’

شروط المسلمين وزكريا بطرس للمُناظرة

فبراير 12, 2010 أضف تعليق

صاحب القداسة.. يهرب من "أحباءه" المسلمين!؟

بقلم/ سنايبر

ماهي شروط المسلمين لمُناظرة زكريا بطرس؟
ببساطة هي مجموعة شروط تتحقق بها أي مُناظرة على وجه الكرة الأرضية بين أي صاحب ديانة، وهي كالآتي:

  1. احترام الطرفين لبعضهما، وعدم الإساءة نهائياً.
  2. أن تكون المُناظرة على الهواء مباشرة.
  3. وقت كافي ومقسم بانتظام بين الطرفين.

وهذه الشروط لا يختلف عليها أحد إن كان مسلم أو يهودي أو نصراني أو مجوسي.. أو.. إلى أخره. ولكن ما هي شروط القُمص لمُناظرة المسلمين.. أو شروطه للهروب منهم بمعنى أصح؟ هي كالآتي:

  1. أن يكون من أحد شيوخ الأزهر!
  2. قبل المُناظرة يجب أن يرد على الخمسمئة حلقة – على حد قوله – من برامج: "أسئلة عن الإيمان" و "حوار الحق" !
  3. غير مسموح له بأن يأتي إلى استوديو قناة الحياة، أو حتى تكون في مكان عام.. خوفاً من القتل!

وهذه الشروط قابلة للتغيير في أي وقت.. على مزاج القُمص ولا مانع من أن يجعلها أكثر تعجيزاً مدام هناك رشيد المغربي فلكل مشكلة حل!.. هل هذه شروط شخص يريد المُناظرة لإظهار الحق؟ أم إنها تعجيزية للهروب من الحق؟

ونقول تعليقاً عليها الآتي:

  1. العلم ليس محصوراً على شيوخ الأزهر، وهذا ليس شرطاً صالحاً لمُناظرة. كان بإمكانه أن يقول ذو درجة علمية عالية وخلافه، وإن كان كذالك فللمسلمين الحق في أن يناظروا قس من الفاتيكان لا موقوف من الكنيسة المصرية ومن أصحاب السوابق والمشاكل كما يشهد بذالك رجال الكنيسة وأولهم البابا شنودة. وإن كان السبب معروف من هذا الطلب؟ فالقُمص ذو تفكير بعيد، فهو يعتقد أنه لو هزم على سبيل المثال فسيهزم وسيسقط الإسلام أيضاً، وهذا تفكير عقيم جداً ومبني على جهل، فالإسلام ليس كالنصرانية عندما يهزم أحد قساوستها تسقط رأساً على عقب.. لا فالإسلام لا يقدس الأشخاص ولا يرفعهم إلى درجة الألوهية.. فإن سقطوا لا يسقط أبداً ولا يؤثر فيه شيء.
  2. لسنا مسؤولين عن الرد على حلقاته التي فاقت المئة وأكثر، وهذا الشرط مرفوض، فهو يزعم أنه يريد تقييمها والرد عليها ثم تحصل المُناظرة.. وعجبي على هذا الكلام، فلماذا لا تقيم المُناظرة وتسمع الردود على شبهاتك في موضوع معين، أم إنك تريد الهروب بشرطك هذا..؟
  3. عرفنا إنه خائف وجبان ولا يقدر أن يواجه أي شيخ في استوديو قناة الحياة.. لكن مالذي يمنع من أن تُقام في مكان عام في أي دولة من العالم يختارها هو؟ لماذا يصر على أن تكون على الهاتف!!؟ هل هي مُناظرة أم مداخلة هاتفية لا تخلوا من انقطاع الخط أو تشويشه؟

والمسلمين تساهلوا معه جداً وتنازلوا عن بعض شروطهم حتى تتحقق هذه المُناظرة بأي شكل من الأشكال، ولكنهم لو اردوا أن يشابهوا زكريا بطرس في شروطه، لكانت كالآتي:

  1. لا نناظر شاذ جنسي مشكوك في أخلاقه !
  2. لا نناظر من تطاول على الرسول (صلى الله عليه وسلم) ووصفه بأبشع الصفات كذباً وزوراً، ولم يكتفي بل تجرأ على أن يقول إنه ابن زنا (والعياذ بالله)

وهكذا، ولكن المسلمين يريدون مُناظرته ليكشفوا للنصارى كيف إنه مدلس ومحرف ولا ينطق بالحق كله.. وإننا نعرف جيداً إنه لن يُناظر حتى لو تحققت كل شروطه، فهو كما قال الله عز وجل في القرآن الكريم:

لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ [سورة الحشر: 12-14]

وقال عز وجل أيضاً: قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ [البقرة: 111]

ختاماً نقول لأبو الشذوذ لا تخرج علينا وتقول أين هم المسلمون.. فنحن موجودون ولا نختبئ مثلك كالفئران، بل قل هل أنا أمتلك القدرة للمُناظرة معهم؟ أم إني اردد الكلام كالببغاء من أجل الشهرة وحتى يكون اسمي دائماً في قائمة الـ TOP 10 !!؟


حلقات فاضل سليمان في رد شبهات زكريا بطرس

فبراير 7, 2010 2تعليقان

هذه مجموعة حلقات من قناة الناس، يرد فيها المهندس فاضل سليمان (مدير مؤسسة جسور للتعريف بالإسلام) على شبهات القُمص زكريا بطرس على الإسلام وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم ويثبت تدليسه وكذبه، وأيضاً يقوم في كل حلقة بتوضيح أن مصدر هذه الشبهات هي في النصرانية، ويبين ذالك من الكتاب المقدس ومن كتب آباء الكنيسة المعتمدة. من أشهر الشبهات التي تناولها هي:

  • رضاع الكبير
  • شرب بول النبي ودمه والتبرك بنخامته
  • الجزية
  • سن السيدة عائشة رضي الله عنها

لمشاهدة الحلقات المعروضة، أضغط هنا

القُمص زكريا بطرس ومناظرات الشيخ ديدات !؟

ديسمبر 23, 2009 2تعليقان

ألف القُمص زكريا بطرس كتاباً منشوراً على موقعه الإلكتروني يحاول فيه الرد على الداعية “أحمد ديدات”.. الذي أزهق نصارى الشرق والغرب.. أشتهر الشيخ ديدات بمناظراته بين الإسلام والمسيحية، وله مؤلفات كثيرة من أشهرها كتاب “عتاد الجهاد” الذي هو خلاصة خمسين عام من البحث عن الحقيقة، والذي يناقش فيه مسائل اعتراضية عديدة في الكتاب المقدس (العهد القديم والجديد). بعدياً عن تفنيد كتاب القُمص الذي جاء متأخراً جداً، لكن لنرى رأيه في الشيخ أحمد ديدات بصورة عامة. يقول في مقدمة الكتاب (الرد على اعتراضات الشيخ ديدات):


وبهذا يعترف القُمص بأن الشيخ ديدات ناظر رعاة الكنائس في أمريكا وأوربا..ولكنه بعد صفحتين يغير كلامه ويقول بأنه ناظر الجهلاء  !؟

هل نسي القُمص زكريا بطرس أن الشيخ ديدات زار عدة بلدان عربية.. فإن كان يعتقد أن الشرقيين هم أهل العلم وأن غيرهم جهلة فلماذا لم يطلبوا مناظرته إنذاك؟ ثم، أن كل الشخيات التي ناظرها الشيخ رحمه الله من الدكاترة واللاهوتيين المختصين في الدفاع عن المسيحية، وهذا جلي وواضح في كل مناظراته، فهي ليست من طرف واحد، وأن كان القُمص يرى ذالك فهذا من وجهة نظره الشخصية فقط.

ما نستنتجه من كلام زكريا بطرس، أن علماء الكنيسة الغربية هزموا أمام ديدات وإنه حزين كل الحزن على ذالك.. وكان يريد أن يناظره عالم من الشرق الأوسط تحديداً..  إذن لماذا لم يتطوع القُمص نفسه لهذا الطلب خصوصاً وإنه كان قساً في ذالك الوقت..!؟ مجرد سؤال يطرح نفسه وعلى زكريا بطرس الإجابة عليه.. وأن كان مهتماً فعلاً بالحوار والنقاش في الأديان لكان من المفترض أن يوافق على المناظرات الغزيرة التي تُطرح عليه من قبل المسلمين أنفسهم.. لا الهروب منهم بحجج واهية وسخيفة.

بقلم/ سنايبر

حقيقة المتنصرة نديم.. !!

نوفمبر 21, 2009 2تعليقان

اختبارات.. أم أفلام فاشلة !!

بقلم/ سنايبر

الأخت نديم – كما تسمي نفسها – ظهرت على قناة الحياة كمتنصرة وعابرة من الإسلام إلى النصرانية، كانت تتحدث بكل سفاهة عن القرآن الكريم وعن الرسول الأعظم.. لا تعرف شيئاً عن الإسلام سوى أسمة.. تجهل كتابها المقدس والألفاظ الجنسية القبيحة التي بداخله، وعندما سألها متصل لم تستطع الإجابة وخجلت من هذه الألفاظ، ولم يفتح أبوها النجس “زكريا بطرس” فاه بأي حرف للرد، بل اكتفا بأسطوانة الردح للخروج من مأزق:

فرجتي رجليكي لكل عابر.. ثدياكي.. صرتك كأس مدورة.. إلى أخره من الألفاظ الجنسية التي في الكتاب المقدس !؟

كذبت أيضاً على الدكتور جمال البدوي، وقالت إنه لم يعرف كيف يعيدها للإٍسلام – ظناً بأنها مسلمة وتنصرت – عندما سألته سؤلاً عجز عن الرد عليه !!

تقول عن نفسها في موقع برنامج المرأة المسلمة التي تقدمه مع بقية الكذابين (المتنصرين):

-اقرأ بقية الموضوع>

تهنئة إلى زكريا بطرس بعيد ميلاده الـ 75

نوفمبر 16, 2009 6تعليقات

تهنئة خاصة لزكريا بطرس من المسلمين !!

بقلم/ سنايبر

يحتفل النصارى بعيد ميلاد أبوهم القُمص زكريا بطرس الخامس والسبعين، وقد عرضوا  تهنئة له بهذه المناسبة على موقعه الشخصي.

ونحن أيضاً نقدم تهانينا الحارة للقُمص الشاذ زكريا بطرس بعيد ميلاده الـ75.. مزيداً من الشذوذ واللواط، وأغتصاب الأطفال، وتأجير فتيات للدعارة داخل الكنيسة يا جناب القُمص الورع.. مزيداً من الهروب من المناظرات.. مزيداً من الأكاذيب والفضائح أسبوعياً.

في عيد ميلاده الخامس والسبعين، يتلقى زكريا بطرس هدايا كثيرة من أحبائه المسلمين، نعرضها له، وليتقبلها مشكوراً فهي تناسبه جداً، وتعرض حقيقته أمام محبيه:

بريد زكريا بطرس الإلكتروني صحيح، وتهديداته بسبب وثائق شذوذه صحيحة!؟

ويستمر الشذوذ: مطران الكلدان يفضح زكريا بطرس!

النصارى وشذوذ القُمص زكريا بطرس!؟

وثيقة جديدة تُثبت شذوذ قدس “أبوكم” الخبيث زكريا بطرس!؟

كل عام وأنت شاذ يا زكريا بطرس .. !!

حقيقة وثيقة بحيرا، وكذب زكريا بطرس على ريتشارد جوتهيل!

أكتوبر 28, 2009 4تعليقات

كتب: الأخ "إسلام" جزاه الله خيراً، صاحب مدونة الإسلام والعالم.

“وثيقة الراهب بحيرا” هو موضوع مجموعة من حلقات زكريا بطرس عرض فيها دراسة بعنوان “The Christian Bahira Legend” أو “أسطورة بحيرا النصرانية” تأليف ريتشارد جوتهيل “Richard Gottheil” وكذلك رسالة ماجستير من جامعة برمنجهام للباحث “عبد الأحد شابو” وإستخدمهما كدليل على أن الراهب بحيرا إستخدم الرسول – صلى الله عليه وسلم – في نشر أفكاره وأنه – صلى الله عليه وسلم – كان يسأله في كل صغيرة وكبيرة وأن الراهب بحيرا هو الذي كتب القرآن الكريم!!!

وعندما عرض زكريا بطرس تلك الحلقات منذ عدة سنوات، طلبنا منه أن يحدد مكان تلك الوثيقة أو المخطوطة لمعرفة تاريخها وتحقيقها حيث أن كل ما عرضه زكريا بطرس عنها هو صفحات مكتوبة حديثاً وضعها على موقعه وعرض في حلقاته عناوين مواقع بحث على الانترنت لا يوجد بها أي معلومات عن تلك المخطوطة.

ومنذ عرض تلك الحلقات وطلبنا منه عرض معلومات عن تلك الوثيقة، لم يتطرق زكريا بطرس لها مرة أخرى وقام بسحب الصفحات التي وضعها على موقعه مما إعتبرناه إعترافاً ضمنياً منه بالكذب والتدليس. ولكن المفاجأة أن زكريا بطرس تجرأ وذكر تلك الوثيقة في حلقات جديدة معتقداً أن الموضوع قد نُسي. ورداً على ذلك وحتى لايتجرأ أحد على عرض هذا الإفتراء مرة أخرى، نفتح هذا الموضوع مرة أخرى لنثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الكذب والتحريف عقيدة نصرانية على مر التاريخ!!!

قراءة المزيد…

قس يحرم داعية إسلامي من دخول الملكوت !!

أكتوبر 18, 2009 7تعليقات

بقلم/ سنايبر

في أثناء الاتصالات التي يجريها الداعية المجتهد “وسام عبد الله” – صاحب غرفة الحوار الإسلامي المسيحي على برنامج المحادثة الشهير “البالتوك”على القساوسة وأصحاب الرتب الكنسية الكُبرى في الكنيسة بمصر، صادف إنه تكلم مع قس يُدعى “برنابا صليب حنا”، حيث كان محور الحديث مع القس عن أهمية رسالة العبرانيين، ولكن سرعان ما تغير ذالك بسبب شك القس بالأخ وسام، حيث إنه لم يقل له “أبونا” أو “قدسك”، بل أكتفى بقول “حضرتك”.. “سعادتك” مما أغضب القس!! وذالك لأنه كان يظن أن المتكلم هو مسيحي وأرثوذكسي أيضاً فمن المفروض أن يتكلم بتلك الألفاظ..!! ولم يعلم أن من يكلمه هو مسلم. وللتأكد من ذالك، سأله القس: هل تتناول في الكنيسة؟ فرد وسام بلا، فجزم القس أن المتكلم ليس بأرثوذكسي، لأن البروتستانت ينكرون سر التناول وبقية الأسرار الستة، وربما لا يلتزمون بقول “قدسك” أو “أبونا” بسبب رفضهم لكهنوت البشر.

بعد ذالك، عاود القس بسؤال أخر للتأكد من أن الشخص الذي يكلمه ليس بأرثوذكسي، عن طريق عدم إيمان الأخ وسام بما يُسمى بالاعتراف للكاهن، وهو ما يشابه إيمان البروتستانت بالضبط. بدأ القُمص منزعجاً جداً من ما يؤمن به الأخ وسام – ظناً بأنه غير أرثوذكسي كما بينا مسبقا – من إنكاره لسر الاعتراف والتوبة، والمعمودية للخلاص – حسب إيمانه – فقرر إعطاء الأخ وسام عبد الله “حرمان”، بمعنى إنه لن يدخل الملكوت (الجنة) إلا أن يتوب ويعترف بخطاياه على حد قول القس.. بعد ذالك أغلق القس الخط بانزعاج، دون أن يعلم أن من يكلم هو مسلم وليس من فرقة مسيحية أخرى؟!

الخلاصة من هذه القصة:

  1. رفض الكنيسة الأرثوذكسية لكل من يختلف معها في العقيدة والمنهج.
  2. عدم الإجابة على السؤال المحدد، والهروب إلى المواضيع الثانوية.
  3. تحكم القساوسة بالنصارى، عن طريق إعطاء أنفسهم السلطة بإدخالهم الجنة أو النار.. حسب مزاج القسيس!! دون مراعاة لحكم الله أصلاً، فهو يعتقد إنه من يمثل الله على الأرض.

أستمع للتسجيل: