أرشيف

Posts Tagged ‘زكريا بطرس’

شنودة الثالث لقيط وابن زانية

أغسطس 28, 2010 5تعليقات

نحن مجموعة تبحث عن الحق وتتساءل عن الإيمان والأمور الفكرية و كل غايتنا من هذا العمل كشف الحقيقة الغائبة التى يحاول البابا شنودة الثالث الهروب منها بشتى الطرق هو وأتباعه وعبدته .

يدعى البابا شنودة الثالث أن أمه ماتت بعد ولادته بحمى النفاس ، وهذا طبعا وارد وهناك سيدات تمتن أثناء الولادة الطبيعية أو أثناء العمليات القيصرية أو بعد الولادة مباشرة . لكن هناك سؤال دون إجابة : لماذا كان البابا شنودة الثالث ” ساقط قيد ” ؟؟ لماذا لم يقم والده المزعوم ” جيد روفائيل ” بتسجيله فى مكتب الصحة ؟؟ يقول شنودة عن قصته المزعومة محاولا إخفاء أنه لقيط وابن زانية : انتقل أخى الأكبر إلى مدينة بنها وأخذنى وحصلت على الابتدائية، ولم تكن هناك مدرسة ثانوية سوى الأهلية، ولم تكن معى شهادة ميلاد.. فقيدونى تحت بند «ساقط قيد» ذلك أن وفاة والدتى فى أغسطس الذى يميز الصعيد بالحرارة الشديدة لم يتح لعائلتى فرصة استخراج شهادة الميلاد، فلجأت إلى القضاء الذى أرسلنى إلى التسنين وأتذكر أننى قلت للطبيب إياك أن تقع فى خطأ.. فمن الجائز أن يولد طفل لأب متوفى وقد ترك الجنين فى بطن زوجته..

ولكن من المستحيل أن يولد طفل بعد وفاة والدته.. قال طبعا.. وأضفت أن والدتى توفيت فى التاريخ الفلانى بحمى النفاس، ومعنى ذلك ببساطة أننى لم أولد بعد هذا التاريخ.. ضحك الطبيب وحدد تاريخ ميلادى الطبيعى والصحيح وهو التاريخ الذى يسبق بيوم أو يومين تاريخ وفاة والدتى المثبت فى الشهادة الصحية بالدفن . ( المصرى اليوم 14 / 11 / 2009 )

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=233184&IssueID=1589

ومن الثابت أن أم البابا شنودة المزعومة هى الزوجة الثانية لـ جيد روفائيل الوالد المزعوم لـ شنودة وفى القوانين الكنسية لا يمكن لابن الزوجة الثانية أن يتولى أى منصب كنسى حتى ولو شماس ، فضلا أن يكون بابا ، بما يؤكد أن شنودة لقيط ، وأن جيد روفائيل تبناه نظراً لأن التبنى مباح فى المسيحية ، وأن حكاية أن أمه ماتت بعد ولادته هى أكذوبة اخترعتها الأسرة التى تبنته حتى لا يجرحوا مشاعره . و من يتابع شنودة وأحاديثه يجد أنه يتحاشى ذكر أى شئ عن أمه أو عن والده . ذلك أنه لا يعرف من هى أمه التى حبلت به من الحرام ولا من هو والده الزانى الذى أنجبه ، وهذه العقدة — عقدة أن شنودة لقيط مجهول النسب — هى سبب إجرامه وتمرده وحرمانه للمطلقين من الزواج الثانى ، والقول أنه لن يغفر للزانى أبدا ، لأنه يتذكر أمه الزانية وكيف حملت به سفاحاً .

وإن نظرنا إلى صورة نادرة للبابا شنودة بجوار أخيه المزعوم ” روفائيل جيد روفائيل ” لن نجد أى تشابه بينهما على الإطلاق بما يؤكد أن شنودة ابن رجل آخر تماما غير جيد روفائيل .

ويبقى السؤال : ابن من هو البابا شنودة الثالث الذى يسمى ” نظير جيد روفائيل ” ؟؟ ومن هو والده الحقيقى ؟؟ هذه تساؤلات مشروعة وأمور فكرية ندعو حضرات القساوسة والقمامصة والأساقفة الأفاضل أن يوضحوها لنا ونحن نرحب بإجابتهم بكل سرور

Advertisements

حقائق عن المجرم شنودة الثالث والكنيسة الأرثوذكسية (1)

يوليو 15, 2010 7تعليقات

في عام (1971) م تولى البابا شنودة الثالث رئاسة الكنيسة المصرية واسمه نظير جيد، تخرَّج من كلية الآداب جامعة القاهرة، والتحق بالقوات المسلحة كضابط احتياط، ثم عمل صحفيًّا وكاتباً وشاعراً، وتسمَّى بعد ترهبه باسم شنودة الثالث. وللأب شنودة الثالث درس أسبوعي – درس الجمعة – ظل محافظاً على إلقائه في كاتدرائية العباسية منذ افتتاحها. مما كان لدرسه هذا الأثر الكبير في تكوين وانتشار الأسر الدينية النصرانية في أروقة الجامعة المصرية المختلفة.

– في عهده زاد التوجه السياسي للكنيسة المصرية، وتقديم مفهوم جديد للنصرانية على أنها دين ودولة، مستخدماً في ذلك سياسة الانتشار الدولي، والتقارب مع الكنائس الغربية ومؤسساتها؛ لدعم السياسات الداخلية للكنيسة وتحقيق أغراضها، كما أعلن عن تنظيمات جديدة للكنيسة، ودعا إلى تطوير الكلية الأكليريكية وإعادة الكنيسة إلى مكانتها العالمية، فزاد اهتمامه بإنشاء الكنائس في الخارج وعيَّن لها الأساقفة، من أجل ذلك تعددت جولاته ولقاءاته. ومن أبرز هذه اللقاءات: لقاؤه ببابا الفاتيكان بولس السادس عام (1973) م، الذي تمت فيه المصالحة بين الكنيسة الكاثوليكية الغربية والكنيسة المصرية الأرثوذكسية. وتوقيعه وثيقة رفع الحرم المتبادل بين كنيسته والكنائس الأرثوذكسية الكلدونية وغير الكلدونية في شميزي عام (1990) م. أيضاً الاتفاق على تحقيق الوحدة بين كل الكنائس النصرانية، وزيارته لرئيس أمريكا كارتر عام (1977) م, والتي كان لها أثرها السياسي والديني لصالح الكنيسة المصرية.

– تحت رئاسة وإشراف البابا شنودة تعددت الاجتماعات ذات الصبغة الدينية والسياسية، التي تطالب بإعطاء الكنيسة الأرثوذكسية في مصر دوراً فاعلاً في السياسة، وأن يكون لها نصيبها من المناصب الوزارية. كما دعت الحكومة المصرية إلى التخلي عن فكرة تطبيق الشريعة الإسلامية، والموافقة على إنشاء جامعة للأقباط على غرار جامعة الأزهر. ومن أشهر هذه الاجتماعات اجتماع الكنيسة المرقسية بالإسكندرية عام (1973) م, واجتماع الإسكندرية عام (1977) م, واجتماع تدريب مدرسي ومدرسات وخدام الدين النصراني في كنيسة مارجرجس بدمنهور في ( 27- 28 يناير 1977) م، واجتماع المحامين الأقباط بالإسكندرية. كما اهتم بزيادة عدد الأبروشيات حيث ارتفعت إلى ثلاث وخمسين أبرشية بدلاً من ثلاث وعشرين في عهد سلفه، وبالتالي زاد عدد الأساقفة إلى اثنين وستين أسقفا.

وزادت في عهده أيضاً – وبشكل ملحوظ – النشرات والكتب، وحملات التنصير والاستفزاز للمسلمين، مما أشعل المواجهات بين المسلمين والنصارى فيما عرف بأحداث الفتنة الطائفية (الزاوية الحمراء ومناطق مختلفة من صعيد مصر) الأمر الذي دعا الرئيس السابق لمصر – السادات- إلى عزله ونفيه في دير وادي النطرون، وقد أفرج عنه وعاد إلى كرسيه في عهد الرئيس الحالي لمصر محمد حسني مبارك.

– نتيجة للمنحى الجديد للكنيسة المصرية في عهد البابا شنودة الثالث، ظهرت داخل الكنيسة اتجاهات أخرى تعارضه، ويمكن تقسيم اتجاهات الكنيسة في عهده إلى:

1- اتجاه علماني: يؤكد انفصال الدين عن الدولة في النصرانية، ويرى أن الكنيسة في هذا العصر خرجت على النصرانية الصحيحة – بزعمهم – لخلطها بين الدين والدولة، كما يطالب بأهمية قيام الكنيسة بواجبها الديني، وابتعادها ورجال الكنيسة عن السياسة. ومن أبرز ممثلي هذا التيار المهندس ميلاد حنا الخبير الإسكاني، وأحد رموز الحركة اليسارية في مصر.

2- اتجاه انعزالي كنسي: يدعو إلى تبني الكنيسة للخطاب الديني المحض، ويتجه إلى إصلاح الأديرة وتطويرها، ويمثّله الأب متى المسكين اسمه يوسف إسكندر – صيدلي – انقطع للرهبنة في دير أبي مقّار قرب الإسكندرية.

3- اتجاه روحي انعزالي: يدعو إلى تكفير كل من يخالفه من المسلمين والأقباط على حد سواء، مستخدماً في محاربتهم الحرب الروحية بصراع الأرواح الشريرة. كما يدعو إلى محاربة التلفزيون كأحد أساليب مملكة الشر، وإلى مواجهة المجتمع والدولة سواء كانوا مسلمين أو نصارى مواجهة علنية. وإلى هذا الاتجاه تُنسب الحوادث الأخيرة من إغماء الفتيات المسلمات في شوارع مصر، ويمثل هذا التيار الأب دانيال البراموسي خريج كلية الهندسة، وصاحب النشاط المؤثر بين الشباب النصراني في صعيد مصر خاصة، والقمص زكريا بطرس كاهن كنيسة مارجرجس بمصر الجديدة (1979) م, الذي أُبعد عن منصبه وحُرم من الوعظ؛ لمهاجمته الدولة، ودعوته لتنصير المسلمين بشكل علني.

4-اتجاه شمولي: يرى أن الكنيسة مؤسسة شاملة مكلفة بأن تقدم الحلول لكل المشكلات، والأجوبة لكل الأسئلة المتصلة بالدين والدنيا، ويمثله البابا شنودة الثالث، والأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي واسمه وهيب عطا حاصل على دكتوراه في فلسفة اللغات.

5- اتجاه توفيقي: يرى أن للكنيسة دوراً دينيًّا ذا بعد وطني، يحتِّم عليها أداء أدوار وطنية محددة؛ مثل الوقوف في وجه المستعمر، مع البعد عن الأمور السياسية، ويمثله المفكر القانوني وليم سليمان قلادة.

http://www.dorar.net/enc/adyan/628

ردود الشيخ الزغبي.. والأعباط والكنيسة إلى مزبلة التاريخ !؟

مايو 15, 2010 أضف تعليق

هذا هو لسان حال الأعباط (النصارى) بعد ردود الشيخ محمد الزغبي المخرسة على أبوهم القواد الشاذ جنسياً “زكريا بطرس” في برنامج أضواء وأصداء على قناة الخليجية، الذي يذاع كل يوم سبت الساعة العاشرة والنصف مساءً بتوقيت القاهرة. الصراخ على قدر الألم والصفعات مستمرة يا أولاد المرشومة في ستة وثلاثين موضع.


شاهد: زكريا بطرس يعترف بهزيمته أمام الشيخ الزغبي وإنه لن يرد عليه

زكريا بطرس ومناظرة في الشذوذ الجنسي

فبراير 18, 2010 5تعليقات

موضوع المناظرة مع زكريا بطرس

بقلم / محمود القاعود

فى أواخر العام 2003م بدأ الخنزير الشاذ جنسياً سلبى زكريا بطرس ، بث برامجه المسيئة للإسلام عبر فضائية الحياة التنصيرية ، وكان يدعو شيوخ الإسلام أن يردوا عليه . بل ودعا شيخ الأزهر أن يحضر إلى الاستديو الذى يبث زيكو منه حلقاته فى لوس أنجلوس ليناظره .. ! كان القمّص الشاذ جنسياً يستغل ضعف الإمكانيات لدى المسلمين ، ليعايرهم بأن شيوخهم لا يقدرون أن يردوا عليه ! فهو يمتلك عدة فضائيات ويقف خلفه مجلس الكنائس العالمى و الكنيسة الأرثوذكسية المصرية ، بالإضافة لملايين الدولارات التى تسمح له بنشر بذاءاته من خلال عشرات المواقع والمنتديات والغرف الصوتية .. بينما كل ما يصدر عن المسلمين مجرد عمل فردى تطوعى لا ترعاه مؤسسة إسلامية كـ الأزهر الشريف أو رابطة العالم الإسلامى ، ولا توجد فضائيات إسلامية ترد عليه .. فقط بعض المنتديات والمدونات وعدة غرف صوتية وبعض البرامج العابرة فى بعض الفضائيات الإسلامية ..

هذه الخلفية كانت تعطى زيكو الجرأة أن يطلب المناظرة من علماء الإسلام ، بل ويضع شروطاً للمناظر ويشترط أن يكون خريج الأزهر وأن يكون متمتعاً بأدب الحوار ومتخصصاً تخصّصاً علمياً دقيقا !

مع ظهور موقع اليوتيوب فى العام 2005م وبداية العمل فيه ، بدأ المسلمون فى عمل فيديوهات ترد عليه كبديل عن الفضائيات وكانت أقوى سلسلة فيديوهات تفضح زيكو للصديق العزيز ” إسلام “ صاحب مدونة ” الإسلام والعالم “ ، الذى فند فى عشرة أجزاء أكاذيب عديدة لـ زيكو .. بعدها انتهج العديد من الإخوة والأصدقاء السير على خطى الأخ ” إسلام “ وعمل فيديوهات تفضح القُمّص الشاذ ..

بدأ زيكو يتراجع عن طلب المناظرة ، لما لاحظه من فضائح كبيرة له فى اليوتيوب ، وصار يتهرب من المناظرات بحجج رقيعة وواهية للغاية ، حتى وصل به المطاف أن شبه المناظرات بـ الغزوات ، وأن المناظرة تشبه شخص يرتدى ” قميص مشجّر وبُلغة ” !

مع مرور السنوات انتشرت المنتديات والمدونات والمواقع والغرف الصوتية التى تفضح زيكو وأكاذيب النصارى ، وصار اليوتيوب بمثابة فضائيات بديلة .. بل إنه أفضل .. ويتمتع بجماهيرية عريضة ، جعلت الخنزير الشاذ زيكو يتآمر على القنوات التى تفضحه بادعاء حقوق ملكية الفيديوهات التى تبث من خلالها !

ومنذ العام 2003م حتى العام 2010م يعرض العديد من الشيوخ والعلماء وطلاب العلم ، المناظرة على جناب القُمّص الورع ” البسكلتة “ دون جدوى . لذا فإنه من العبث أن يعرض عليه أى مسلم المناظرة .. فالمناظرة لـ زيكو تشكل كارثة كبرى ..

وإن كان البعض يصر على عمل مناظرة فتكون فى موضوع من تخصص القُمّص الورع زكريا بطرس .. فهو لا يعرف أى شئ فى الإسلام .. ولا يعرف أى شئ فى عقيدته .. ما يعرفه جيدا جناب القُمّص هو ” الشذوذ الجنسى السلبى “ و ” القوادة “ و ” اغتصاب الأطفال “ ..

وعليه يكون موضوع المناظرة المطروح على زيكو هو :

هل زكريا بطرس شاذ جنسياً سلبى ؟

موضوع آخر :

زكريا بطرس قوّاد أم مغتصب أطفال ؟

موضوع ثالث :

هل أولاد طاسونى هم أولاد زكريا بطرس ؟

موضوع رابع :

لماذا قام زكريا بطرس بضرب أحد الأقباط بـ الشلوت ؟

موضوع خامس :

لماذا قام زكريا بطرس بخلع الجلابية والبنطلون فى كنيسة برايتون ؟

هذه هى الموضوعات التى يجب أن يتم طرحها عليه لتكون موضوع المناظرة .. فمثل هذا الخنزير الشاذ لا يصلح لعمل مناظرة فى أية عقيدة .. فيجب أن نخاطبه بما يفهمه .. ونعده بأن المناظرة عن شذوذه الجنسى السلبى ستكون عن طريق الهاتف حتى لا يتم اختطافه من ” لوس أنجلوس “ كما يزعم وأن يكون المناظر متخصصاً فى علم الوثائق وعلم البناطيل ، حتى يستطيع ترجمة وثيقة الأنبا دانيال أسقف سيدنى ، ووثيقة مجند قسم شرطة العجوزة ووثيقة مطران الكلدان فى أمريكا .. وحتى يستطيع معرفة السبب الذى جعل زيكو يخلع البنطلون من أجل الكرازة !


شروط المسلمين وزكريا بطرس للمُناظرة

فبراير 12, 2010 أضف تعليق

صاحب القداسة.. يهرب من "أحباءه" المسلمين!؟

بقلم/ سنايبر

ماهي شروط المسلمين لمُناظرة زكريا بطرس؟
ببساطة هي مجموعة شروط تتحقق بها أي مُناظرة على وجه الكرة الأرضية بين أي صاحب ديانة، وهي كالآتي:

  1. احترام الطرفين لبعضهما، وعدم الإساءة نهائياً.
  2. أن تكون المُناظرة على الهواء مباشرة.
  3. وقت كافي ومقسم بانتظام بين الطرفين.

وهذه الشروط لا يختلف عليها أحد إن كان مسلم أو يهودي أو نصراني أو مجوسي.. أو.. إلى أخره. ولكن ما هي شروط القُمص لمُناظرة المسلمين.. أو شروطه للهروب منهم بمعنى أصح؟ هي كالآتي:

  1. أن يكون من أحد شيوخ الأزهر!
  2. قبل المُناظرة يجب أن يرد على الخمسمئة حلقة – على حد قوله – من برامج: "أسئلة عن الإيمان" و "حوار الحق" !
  3. غير مسموح له بأن يأتي إلى استوديو قناة الحياة، أو حتى تكون في مكان عام.. خوفاً من القتل!

وهذه الشروط قابلة للتغيير في أي وقت.. على مزاج القُمص ولا مانع من أن يجعلها أكثر تعجيزاً مدام هناك رشيد المغربي فلكل مشكلة حل!.. هل هذه شروط شخص يريد المُناظرة لإظهار الحق؟ أم إنها تعجيزية للهروب من الحق؟

ونقول تعليقاً عليها الآتي:

  1. العلم ليس محصوراً على شيوخ الأزهر، وهذا ليس شرطاً صالحاً لمُناظرة. كان بإمكانه أن يقول ذو درجة علمية عالية وخلافه، وإن كان كذالك فللمسلمين الحق في أن يناظروا قس من الفاتيكان لا موقوف من الكنيسة المصرية ومن أصحاب السوابق والمشاكل كما يشهد بذالك رجال الكنيسة وأولهم البابا شنودة. وإن كان السبب معروف من هذا الطلب؟ فالقُمص ذو تفكير بعيد، فهو يعتقد أنه لو هزم على سبيل المثال فسيهزم وسيسقط الإسلام أيضاً، وهذا تفكير عقيم جداً ومبني على جهل، فالإسلام ليس كالنصرانية عندما يهزم أحد قساوستها تسقط رأساً على عقب.. لا فالإسلام لا يقدس الأشخاص ولا يرفعهم إلى درجة الألوهية.. فإن سقطوا لا يسقط أبداً ولا يؤثر فيه شيء.
  2. لسنا مسؤولين عن الرد على حلقاته التي فاقت المئة وأكثر، وهذا الشرط مرفوض، فهو يزعم أنه يريد تقييمها والرد عليها ثم تحصل المُناظرة.. وعجبي على هذا الكلام، فلماذا لا تقيم المُناظرة وتسمع الردود على شبهاتك في موضوع معين، أم إنك تريد الهروب بشرطك هذا..؟
  3. عرفنا إنه خائف وجبان ولا يقدر أن يواجه أي شيخ في استوديو قناة الحياة.. لكن مالذي يمنع من أن تُقام في مكان عام في أي دولة من العالم يختارها هو؟ لماذا يصر على أن تكون على الهاتف!!؟ هل هي مُناظرة أم مداخلة هاتفية لا تخلوا من انقطاع الخط أو تشويشه؟

والمسلمين تساهلوا معه جداً وتنازلوا عن بعض شروطهم حتى تتحقق هذه المُناظرة بأي شكل من الأشكال، ولكنهم لو اردوا أن يشابهوا زكريا بطرس في شروطه، لكانت كالآتي:

  1. لا نناظر شاذ جنسي مشكوك في أخلاقه !
  2. لا نناظر من تطاول على الرسول (صلى الله عليه وسلم) ووصفه بأبشع الصفات كذباً وزوراً، ولم يكتفي بل تجرأ على أن يقول إنه ابن زنا (والعياذ بالله)

وهكذا، ولكن المسلمين يريدون مُناظرته ليكشفوا للنصارى كيف إنه مدلس ومحرف ولا ينطق بالحق كله.. وإننا نعرف جيداً إنه لن يُناظر حتى لو تحققت كل شروطه، فهو كما قال الله عز وجل في القرآن الكريم:

لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ [سورة الحشر: 12-14]

وقال عز وجل أيضاً: قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ [البقرة: 111]

ختاماً نقول لأبو الشذوذ لا تخرج علينا وتقول أين هم المسلمون.. فنحن موجودون ولا نختبئ مثلك كالفئران، بل قل هل أنا أمتلك القدرة للمُناظرة معهم؟ أم إني اردد الكلام كالببغاء من أجل الشهرة وحتى يكون اسمي دائماً في قائمة الـ TOP 10 !!؟


حلقات فاضل سليمان في رد شبهات زكريا بطرس

فبراير 7, 2010 2تعليقان

هذه مجموعة حلقات من قناة الناس، يرد فيها المهندس فاضل سليمان (مدير مؤسسة جسور للتعريف بالإسلام) على شبهات القُمص زكريا بطرس على الإسلام وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم ويثبت تدليسه وكذبه، وأيضاً يقوم في كل حلقة بتوضيح أن مصدر هذه الشبهات هي في النصرانية، ويبين ذالك من الكتاب المقدس ومن كتب آباء الكنيسة المعتمدة. من أشهر الشبهات التي تناولها هي:

  • رضاع الكبير
  • شرب بول النبي ودمه والتبرك بنخامته
  • الجزية
  • سن السيدة عائشة رضي الله عنها

لمشاهدة الحلقات المعروضة، أضغط هنا

القُمص زكريا بطرس ومناظرات الشيخ ديدات !؟

ديسمبر 23, 2009 2تعليقان

ألف القُمص زكريا بطرس كتاباً منشوراً على موقعه الإلكتروني يحاول فيه الرد على الداعية “أحمد ديدات”.. الذي أزهق نصارى الشرق والغرب.. أشتهر الشيخ ديدات بمناظراته بين الإسلام والمسيحية، وله مؤلفات كثيرة من أشهرها كتاب “عتاد الجهاد” الذي هو خلاصة خمسين عام من البحث عن الحقيقة، والذي يناقش فيه مسائل اعتراضية عديدة في الكتاب المقدس (العهد القديم والجديد). بعدياً عن تفنيد كتاب القُمص الذي جاء متأخراً جداً، لكن لنرى رأيه في الشيخ أحمد ديدات بصورة عامة. يقول في مقدمة الكتاب (الرد على اعتراضات الشيخ ديدات):


وبهذا يعترف القُمص بأن الشيخ ديدات ناظر رعاة الكنائس في أمريكا وأوربا..ولكنه بعد صفحتين يغير كلامه ويقول بأنه ناظر الجهلاء  !؟

هل نسي القُمص زكريا بطرس أن الشيخ ديدات زار عدة بلدان عربية.. فإن كان يعتقد أن الشرقيين هم أهل العلم وأن غيرهم جهلة فلماذا لم يطلبوا مناظرته إنذاك؟ ثم، أن كل الشخيات التي ناظرها الشيخ رحمه الله من الدكاترة واللاهوتيين المختصين في الدفاع عن المسيحية، وهذا جلي وواضح في كل مناظراته، فهي ليست من طرف واحد، وأن كان القُمص يرى ذالك فهذا من وجهة نظره الشخصية فقط.

ما نستنتجه من كلام زكريا بطرس، أن علماء الكنيسة الغربية هزموا أمام ديدات وإنه حزين كل الحزن على ذالك.. وكان يريد أن يناظره عالم من الشرق الأوسط تحديداً..  إذن لماذا لم يتطوع القُمص نفسه لهذا الطلب خصوصاً وإنه كان قساً في ذالك الوقت..!؟ مجرد سؤال يطرح نفسه وعلى زكريا بطرس الإجابة عليه.. وأن كان مهتماً فعلاً بالحوار والنقاش في الأديان لكان من المفترض أن يوافق على المناظرات الغزيرة التي تُطرح عليه من قبل المسلمين أنفسهم.. لا الهروب منهم بحجج واهية وسخيفة.

بقلم/ سنايبر